مقالات مختارة

احذروا الدجاج يا سادة..فقد عاد لأصله !

نور نيوز – كتب – إبراهيم قبيلات..
الدجاج يعبث بوعي الأردنيين؛ حكومة وشعباً؛ فاحذروا الدجاج يا سادة.. قلنا منذ عقود إن للدجاج خطة مريبة ضد الوطن، ولم يكن أحد يستمع إلينا..ها قد تحققت نبوءتنا.
الخطير أن المخطط الذي يقوم به الفصيل البياض وغير البياض من دجاج المزرعة ضد الأردن يأتي في وقت تحتفل به البلاد بمؤيتها الثانية، وسط تخوفات شعبية من وجود قنوات اتصال وارتباطات لديوك خارجية مع بعض قيادات الدجاج؛ ما يتطلب منا تبديل قواعد اللعبة.
والخطير أيضاً أن أجهزة و”نتافات” عالمية رصدت “مكاكاة” لخلايا دجاج إقليمية “نائمة” في قن دجاجنا، فيما تتواتر الأنباء العالمية غير المؤكدة عن دخول ديوك “حمراء” على خط الاشتباك الخلفي.
وفي الوقت الذي لا ترى به مؤسسات إعلامية مؤدلجة أكثر من “مكاكاة” دجاج تلاحقه سكاكين التاجر الحادة، تقول وسائل إعلامية محلية : لا. ليس الدجاجة وحدها التي “تكاكي”، مؤكدة أن ما يجري من قبل الدجاج ليس مجرد “نقنقة”، ولا هو قرقرة.
وبحسب الوسائل ذاتها، هو مخطط مخيف للإطاحة بوعي الناس، وحرف مسار اهتماماتهم وتبديل أولوياتهم..هو مخطط لتشويه كل ما يمكن تشويهه، وحرق كل ما يمكن حرقه.
وسط كل هذه الفتن والمحن والمصائب المرئية والمسموعة و”المشمومة” صارت أسعار الدجاج سيدة اهتمامتنا؛ فضجت صفحات جرائدنا بآراء محللين وخبراء الصدف.
قلناها سابقا ونقولها اليوم: احذروا الدجاج يا سادة، إن الدجاج لديه خطة يكيد فيها شراً للوطن، فما نحن أمام ذلك فاعلون؟.
بكل سذاجة يقولون لنا إن الدجاج حيوان مستأنس، ما نراه اليوم يؤكد لنا انه حيوان وحشي.
لا. الدجاج ليس من صنف الطيور الدواجن، بل هو فاسد ابن فاسد، وليس صحيحاً أن الدجاج يُعد من أكثر الحيوانات الأليفة شيوعًا وانتشارًا، من قال ذلك يا سادة يريد بنا سوءا.
إن الدجاج ماكر، وإنه يعبث بوعي الأردنيين، وإلا كيف نهتم به وبسعره وسط نار تلظى، وقودها جحيم تتلاطم بين قطاعات الصحة والتعليم والنقل والاقتصاد والسياسة، ثم نحن لا نكترث إلا للدجاج وسعره.
لقد عاد الدجاج إلى أصله..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى