مقالات مختارة

وكأن لسان حال الخصاونة يقول لوزيره الشمالي: هو أنا ناقصك يا رجل !

نور نيوز – كتب – إبراهيم قبيلات
دعونا نفحص تصريح الوزير وهو يقول: إن دور وزارة العمل تنظيم سوق العمل والعلاقة بين العامل ورب العمل، وخلق بيئة مناسبة لإيجاد بيئة تشغيلية، وليس من دور الوزارة التشغيل وخلق فرص العمل.
اتريد الحق يا وزير العمل؟ فشلت الوزارة ومن الواضح انها ستفشل في تنظيم سوق العمل، وفشلت الوزارة وستفشل في تنظيم العلاقة بين العامل ورب العمل، وهي لم تنجح واخفقت جداً في خلق بيئة مناسبة لإيجاد بيئة تشغيلية؛ لهذا على الأقل لا تقل لنا: ليس من دور الوزارة التشغيل وخلق فرص العمل…ماشي؟.
هذا من حيث الجانب الوظيفي ونتائجه.. فماذا عن ركن التصريح سياسيا؟.
“هو أنا ناقصك يا رجل”.. هذا ما أتخيل ما صرخ به رئيس الوزراء، الدكتور بشر الخصاونة يوم قيل له أن وزير العمل صرّح بأنه ليس من صلاحية وزارته التوظيف.
لا أعلم أن كان قد صفع الرئيس جبهته، صدمة من التصريح، ليس لان التصريح غلط أو صح، بل لأنه لو كان محفورا على حجر في الأثر، لن يجرؤ سياسي على التفوّه في الآن.
آلآن تقول ما لا يقال! “مش وقته يا رجل”، هذا ما ربما يجب أن يقوله السياسي لوزير العمل.. رغم أن على رأس أولويات ومهام وزارة العمل توفير العمل للأردنيين، وإلا ما كان يفعل وزراء العمل قبلك!
أما المعارضة فقد منحت فرصة ثمينة: الان حصحص الحق، وهذا شاهد من أهله، قالت.
الحق، مخطئ من يظن أن وزير العمل يوسف الشمالي أخطأ شخصياً حين قال إن الوزارة ليست مسؤولة عن توفير الوظائف للأردنيين، الوزير يدرك جيداً حقيقة الولاية العامة للحكومة، من هنا كان دقيقا في تصريحه.
وزارة العمل ليست مسؤولة عن الوظائف والاعمال الا بالقدر الذي تحصل فيه على ضرائب من السوق والعمّال.
وزارة الأوقاف ليست مسؤولة عن المساجد إلا بعد أن تبنى وتجهّز ثم تسحبها من بين أصابع المتبرعين، ولاحقا “شوفة عينكم”.
ماذا أيضا؟.
بإمكانكم الاستشهاد بالكثير من مؤسساتنا الرسمية التي شاخت وأصابها الزهايمر الإداري والسياسي وما عادت قادرة على القيام عن مقعدها.
كان بإمكان وزير العمل الصبر دقيقة، الكلمة كالرصاصة إن خرجت “هات اللي يرجعها”.
ما رماك على هذا التصريح يا رجل!
المواطنون طالبوا الوزير بالعودة الى نصوص قانون وزارة العمل، قالوا له: صبرك.. اقرأ نصوص وزارتك قبل ان تحرج رئيس الوزراء “الزلمة” مش ناقصه”.
دعونا نتفق مع وزير العمل في انْ لا علاقة للوزارة بالوظيفة، ربما الرجل أشكل عليه مثلا، وقال في نفسه ان الوظيفة “غير العمل”، لهذا فالوزارة مسؤولة عن العمل، وليست مسؤولة عن الوظيفة، دعونا نتفق على ذلك، ونسأله بعد ذلك: باستثناء الجباية، ما هي واجبات الوزارة اذا؟
بعيدا عن مهنية التصريح وقانونيته، يبدو ان وزيرنا مغيّب جدا عن البعد السياسي له، من يصرح هذا التصريح في هذه اللحظة تحديدا فهو حتماً مجاز سياسياً.
ربما سمع الوزير عبر الهاتف من قال له: “هو أنا ناقصك يا رجل”.
نحن طالب من يهمه الامر ان يخضع الوزراء لدورات سياسية وإعلامية قبل ان يورطهم في حقائب سياسية ويورط معهم المجتمع.
“هو انا ناقصك يا رجل”، هو التعبير الأبلغ الذي لا بد وأنه شعر به رئيس الوزراء بشر الخصاونة عندما قيل له ما قاله وزير العمل. “هو أنا ناقصك يا زلمة”، طب بس خلي كرسيك يسخن قليلا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى