شؤون محلية

سلطية يطلقون مبادرة “إدفن ثم أعلن”

نور نيوز:

أطلقت وحدة شباب السلط، مبادرة للتعامل مع الوفيات في ظل انتشار فيروس كورونا بما لا يزيد من الإصابات، تقوم على مبدأ (ادفن ثم أعلن).

وجاءت التي تدعو إلى دفن المتوفي من قبل عدد من ذويه في أي وقت وعدم الإعلان عن موعد دفنه، لتجنب الاختلاط غير المبرر في الجنازات.

وتاليا بيان المبادرة:

مكان انطلاق المبادرة مكتب إفتاء محافظة البلقاء)

من خصائص الشرع الشريف أنه يقوم على الرحمة ورفع على الحرج ، قال تعالى : ” يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفا (النساء :28) ومن خصائص الشرع أيضا حفظ الأنفس وحماية الأرواح .

وإن الناظر في التطبيق الشرعي يرى كيف أن الأمر إذا ضاق اتسع ، وتطبيقات ذلك كثيرة ومنها التيمم ، والصلاة قاعدا لمن لم يستطع القيام ، وإباحة فطر المريض والمسافر في الصيام ، وغير ذلك من التطبيقات التي تحفظ النفس ، والدين والعقل ، والنسب ، والمال.

وانطلاقا من كل ذلك ، ونظراً لما يشهده العالم عامة ، وبلدنا الحبيب الأردن خاصة ، من تداعيات جائحة وباء كورونا فقد تداعت نخب شبابية وثقافية في مدينة السلط الأبية ، ومنهم وحدة شباب السلط ، ومكتب إفتاء البلقاء ، ومديريات الثقافة والأوقاف ، وبعض الأندية الثقافية ، والجمعيات الخيرية ، وممثلين عن هيئات شبابية ، والمتقاعدين العسكريين ، حيث أجمعوا على كلمة واحدة ، وضرورة القيام بالوعي للتصدي لهذا الوباء الخطير .

ومما تم الاتفاق عليه

1- الأخذ بأسباب الوقاية ، وإجراءات السلامة ، والعزل الصحي ، إذ أن من يخالط الناس وهو مصاب فهو قاتل يتحمل المسؤولية ، وعليه الدية مثلما أفتت بذلك دائرة الإفتاء

2- كرم الله الإنسان حيا وميتا ، فيلزم عند دفنه غسله وتكفينه والصلاة عليه ودفنه ، ويعتبر ذلك من فروض الكفاية التي إذا قام بها البعض سقط الإثم عن الباقي .

3- علينا الانتباه لخطر التجمع والعديد الكبير عند تشييع الجنائز ، فلا يخفى علينا ما يحدثه عدم الالتزام ، من تفشي الوباء ، وكثرة الإصابات ، وإنهاك القطاع الصحي بما يشق عليه .

4- يكتفي أهل الميت بالإعلان عن الوفاة بعد الانتهاء من الدفن ، منعا للتجمعات

5- الصلاة على الميت تصح في أي ساحة ولو لم تؤدى في المسجد ، حتى نتفادى الجنازات المتعددة في مسجد واحد ووقت واحد .

6- أجاز الشرع الشريف صلاة الغائب على الميت والدعاء له مثلما فعل رسول الله صلوات الله عليه في صلاته على النجاشي صلاة الغائب .

7- إننا ندعو الجميع للوقاية والمحافظة على أنفسهم وسلامتهم ، وعدم المخاطرة .

8- ندعو أهل النخوة والعزم على توفير أجهزة الأكسجين ، ومتابعة أحوال المصابين ، وتحقيق قيم التكافل بين أبناء المجتمع .

ونأمل من الجميع أن يمدوا أيديهم لنا فيما هو خير لأبناء مجتمعنا ، وهم مأجورون إن شاء الله لامتثالهم لقول الحق تبارك وتعالى :(وتعاونوا على البر والتقوى)

وفي الختام ندعو العلي القدير السلامة من هذا الوباء ، ومن كل داء ، والرحمة للموتى ، والشفاء للمرضى ، وأن يحفظ الله الأردن ، وشعبه ، وقيادته الهاشمية .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى