عالم السيارات

شركة تويوتا تبدأ بناء “مدينة المستقبل” في اليابان.. هذا ما سيتمتع به ساكنوها

نور نيوز – قالت صحيفة The Independent البريطانية، إن شركة السيارات اليابانية العملاقة “تويوتا” بدأت، خلال الأسبوع الماضي، في بناء مدينة ذكية على مساحة 175 فداناً باليابان، ستعمل بالذكاء الاصطناعي والتقنيات المستقبلية، لتكون بمثابة “مختبر حي”، كما أعلنت الشركة.

المشروع الذي أُطلِق عليه اسم “المدينة المنسوجة Woven City” أو كما سمته الشركة “مدينة المستقبل”، يجري العمل به داخل موقعٍ في قاعدة جبل فوجي الشهير باليابان، على بُعد نحو 100 كيلومتر من العاصمة طوكيو.

كما يجري تصميم المدينة المستقبلية لتكون ساحة اختبار للتقنيات التي يُمكن نشرها لاحقاً في البيئات الحضرية مثل الروبوتات، والمنازل الذكية المترابطة، والذكاء الاصطناعي، وبهدف أن تشكل نظاماً بيئياً مترابطاً بالكامل ومدعوماً بخلايا وقود الهيدروجين.

بناء مدينة كاملة من الصفر

كان رئيس الشركة العملاقة، أكيو تويودا، قد وضع حجر أساس المشروع، الثلاثاء 25 فبراير/شباط الجاري، في حفلٍ حضره مسؤولون محليون من محافظة شيزوكا، التي تقع بها المدينة الجديدة.

تويودا أضاف في بيان، أن بناء مدينة كاملة من الصفر، حتى على نطاقٍ صغير من هذا النوع، يُمثّل فرصةً لتطوير تقنيات مستقبلية تشمل أنظمة تشغيل رقمية للبنية التحتية في المدينة، متابعاً: “بوجود الناس، والمباني، والسيارات المتصلة والمتواصلة بعضها مع بعض عبر البيانات وأجهزة الاستشعار؛ سنصير قادرين على اختبار تقنية الذكاء الاصطناعي المتصلة في العالَمين الافتراضي والمادي، مما سيُعظّم إمكاناتها المستقبلية”.

ثلاثة أنواع من الطرق

فيما أشارت شركة تويوتا، التي أعلنت عن المشروع للمرة الأولى بمعرض الإلكترونيات الاستهلاكية CES 2020، في يناير/كانون الثاني من العام الماضي، إلى أن المدينة ستضم ثلاثة أنواع من الطرق التي ترتبط جميعاً ببعضها البعض على المستوى الأرضي؛ أحدها طريقٌ للمشاة، والآخر للمارة الذين يستخدمون مركبات التنقل الشخصية مثل السكوتر الكهربائي، والثالث مخصص فقط للسيارات ذاتية القيادة، فضلاً عن أنها ستضم طريقاً تقليدياً واحداً فقط يمر أسفل المدينة، من أجل نقل البضائع.

حسب الصحيفة البريطانية، سيعيش سكان المدينة اليابانية المنسوجة في منازل ذكية تضم العديد من أنظمة الروبوتات المتكاملة؛ للمساعدة في الحياة اليومية، والذكاء الاصطناعي القائم على أجهزة الاستشعار؛ لمراقبة صحة السكان والعناية باحتياجاتهم الأساسية الأخرى.

يشار إلى أن المرحلة الأولى من المشروع ستتضمّن نحو 360 ساكناً من مختلف الأعمار، قبل أن يرتفع عدد السكان إلى ألفي شخص من موظفي تويوتا وعائلاتهم، إضافة إلى العلماء والمخترعين المُكلَّفين بتقييم فاعلية مختلف الحلول التقنية.

دعوة مفتوحة للشركات الناشئة والصناعية

كانت شركة تويوتا، التي لديها اختصاص أكبر يدور حول الروبوتات والتنقل الشخصي، قد وجهت دعوة مفتوحة للشركات الناشئة والصناعية والمؤسسات الأكاديمية من جميع أنحاء العالم للمشاركة في المشروع، حيث أكدت أنها ستدعو من وصفتهم بالشركاء التجاريين والأكاديميين، وكذلك الباحثين من حول العالم إلى المدينة.

جدير بالذكر أن مهمة تصميم مدينة المستقبل أُسندت إلى المهندس المعماري الدنماركي بجارك إنجلز الرئيس التنفيذي لمجموعة “بجارك أنجلز”، والذي صمم فريقه العديد من المشاريع البارزة مثل مركز التجارة العالمي بنيويورك ومقر شركة جوجل في ماونتن فيو بالولايات المتحدة.

تجدر الإشارة إلى أن تقارير صحفية ذكرت أن مباني مدينة شركة تويوتا ستُصنع من الخشب؛ للتقليل من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، وستُغطى أسطحها بألواح خاصة لإنتاج الطاقة من ضوء الشمس، كما ستُزرع على تلك المباني نباتات تساهم في زيادة إنتاج الأكسجين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى