تعليم وجامعاتخبر رئيسي

خطة «التعليم العالي» للعودة إلى التدريس بداية الفصل الدراسي الثاني

أعلنت مصادر مطلعة، عن أبرز التفاصيل المتعلقة بتقرير اللجنة الوطنية لادماج التعلم الالكتروني في برامج التعليم العالي، حيث ستبدأ الجامعات بتطبيق الخطة بداية الفصل الدراسي الثاني بقرار من مجلس التعليم العالي، ومن المتوقع ان يتم اقراره في جلسته التي ستعقد ظهر اليوم الاثنين، حيث ستعتمد الخطة اعتبار التعلم الالكتروني جزءا من المنظومة التعليمية في مؤسسات التعليم العالي لغايات الارتقاء بنوعية التعليم الالكتروني وضمان جودته ومواكبة التطورات العالمية.
وستعتمد الخطة تفاصيل محددة لتطبيق منظومة التعلم الالكتروني لتطبق تدريجيا على البرامج الاكاديمية بالجامعات، مع التركيز على التعلم المدمج، حيث سيتم اعتماد ما لا يقل عن 10 ٪ ولا يزيد على 25 ٪ من البرامج لتكون تعليما الكترونيا بالكامل، حيث ستكون للجامعات اختياريا بمتطلبات الجامعة او التخصص وفقا لترتيب امور كل جامعة واعداد الطلبة المنضويين تحت هذه المادة او المتطلب الجامعي الاجباري.
وأوضحت ذات المصادر، ان الخطة تركز بشكل رئيس على الابقاء على التعلم الوجاهي وسيكون شعارها الادماج وليس الاحلال، ليكون الجميع داخل الحرم الجامعي، ومن أجل خلق حالة تفاعل مباشرة بين الطالب واستاذه، كما بينت المصادر ان الخطة ستكون مرنة وملزمة بذات الوقت للجامعات الرسمية والخاصة، وستمتلك مجالس الجامعات حرية ترتيب الامور واختيار الظرف الانسب للطلبة.
وبينت المصادر، ان الخطة سيستمر تطبيقها لسنتين ونصف السنة حتى تتمكن كافة الجامعات من ترتيب امورها واعداد البنية التحتية والترتيبات الكاملة للقيام بهذه العملية بحيث تكون بعض المساقات الكترونية بالكامل او مدمجة او فقط وجاهية وتحديدا تلك التخصصات المركزة والتي لا تحتمل الا التعلم الوجاهي.
ووفقا للمعلومات والمصادر، فان اللجنة اعدت توصيات تضمن آليات للتواصل مع مؤسسات التعليم العالي من خلال لجنة عليا بكل مؤسسة تقوم على متابعة تفاصيل تطبيق الخطة، وسيتم عقد ورش تدريبية وتعريفية بكل مؤسسات التعليم العالي لغايات التدريب على كل التفاصيل، لتكون الخطة متاحة للجوائح لا سمح الله والظروف الجوية والطبيعية التي قد تحدث بأي وقت او ظرف.
وتحدثت الخطة عن ايجابيات التعلم الالكتروني والمدمج لما فيه من آثار تخفيفية على البنية التحتية للجامعات وتوفير بعض المصاريف المالية التي قد تربك الجامعات، كما من شأن الخطة ايجاد سبل للجامعات لتوفير منصات الكترونية وشبكات واجهزة لمن لا يتمكن من توفيرها من اعضاء هيئة تدريسية او طلبة.
وتتضمن الخطة محاور سبعة وهي المحور البيداغوجي وهو انواع التعلم الالكتروني والصيغ البنيوية المطلوب اتباعها، ومحور البرامج الاكاديمية والخطط الدراسية ومحور التدريب، ومحور الحوكمة الالكترونية، ومحور القدرات المؤسسية، وضمان الجودة، ومحور التمويل.
وكان المجلس قد تلقى من كافة الجامعات الاردنية ملاحظات واراء تدعم تطبيق هذه الخطة لما لها من آثار ايجابية على الجامعات والطلبة ومنظومة التعليم العالي بالاردن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى