خبر رئيسيشؤون محلية

المومني: تحويل ناشري الإشاعات حول توقف العملية الانتخابية إلى “الجرائم الإلكترونية”

نور نيوز -قال الناطق باسم الهيئة المستقلة للانتخاب جهاد المومني، إن ما نشر عن ايقاف عملية الانتخاب بسبب مصابي كورونا، “غير صحيح” اطلاقا.

وأضاف المومني في مؤتمر صحفي عقده عصر الثلاثاء، أنه سيتم تحويل ناشري الاشاعات حول توقف العملية الانتخابية بسبب كورونا، الى وحدة الجرائم الالكترونية في مديرية الأمن العام.

وشدد على أن عملية التصويت مستمرة في كافة مراكز الاقتراع بالمملكة، ولم تتوقف اطلاقا.

وحول الملاحظات على سير العملية الانتخابية، ذكر المومني أبرز هذه الشكاوى، وهي:

– وردت ملاحظات حول أشخاص ظهروا بلباس عسكري في مراكز الاقتراع وهو أمر “غير صحيح”، حيث نفى المومني مشاركة رجال أجهزة أمنية بعملية الاقتراع.

– هنالك فيديوهات يتم تداولها حول بيع أصوات ومال فاسد، حيث تم تحويل بعضها الى الامن العام للتحقيق بها، والاخرى تم تحويلها للادعاء العام.

– الهيئة المستقلة سترد على ملاحظات الجهات الرقابية حول سير العملية الانتخابية في الوقت المناسب.

– عدد من المندوبين يرتدون ملابس عليها صور مرشحين، حيث تم التواصل مع ادارة احد المراكز، وجرى حل المشكلة.

– وردت للهيئة معلومة حول اختفاء الحبر بسرعة، اذ تؤكد الهيئة أن الحبر لا يزول عن الاصبع بسرعة، وهنالك محددات تؤكد تصويت الناخب بأكثر من طريقة سواء عبر كشوفات إلكترونية أو ورقية.

– هنالك أشخاص رفضوا ازالة الكمامة من أجل التعرف عليهم وهويتهم، وتم انهاء الاشكال في حينه، ومقارنة صورهم الشخصية على الهوية لتمكينهم من الانتخاب.

– تعطل ماسح ضوئي في احد مراكز الاقتراع، وتم حل المشكلة بعد ورود الملاحظة للهيئة باستبدال الماسح الضوئي.

– مصابو كورونا لم يدخلوا الى مراكز الاقتراع .

وفي السياق، كشف المومني، عن تصويت فئة الشباب ما بين 17-30 عاماً بلغ 134607 شباب، حتى الساعة 12 ظهراً، وهذا رقم لم يحدث من قبل.

وبين أن نسب التصويت بين انتخابات 2020، والانتخابات السابقة، متقاربة بشكل كبير حتى ساعات عصر الثلاثاء.

وأكد المومني، أنه لم يتم توقيف أي مرشح في الدائرة الثالثة بالعاصمة عمان “كما يشاع”.

ولفت إلى أنه تم تحويل أشخاص الادعاء العام مباشرة، بعد ضبطهم تصوير الورقة الانتخابية داخل مراكز الاقتراع


تابعونا على نبض من خلال الرابط بالأسفل لتصلكم أخبارنا أولاً بأول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى