نور على العراق

الكاظمي في بيت الحشد الشعبي

زيارة الكاظمي لمقر الحشد الشعبي لم تخل من رسائل طمأنة بأهمية دوره في الدفاع عن العراق، ولاسيما بعد الوعود التي أطلقها رئيس الوزراء بإقرار عدة قوانين تعزز مكانة الحشد الشعبي.

هي الأهم من بين مثيلاتها .. هكذا وصفت زيارة رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي لهيئة الحشد الشعبي التي اجراها بعد سلسلة زيارات لعدد من المؤسسات والوزارات الأمنية.. الزيارة أبعدت الحديث عن وجود خلافات بين الكاظمي والحشد وأبرز مثال على ذلك ارتداء رئيس الوزراء لزي الحشد الشعبي في أولى زيارة له وأول إقدام على هذا الفعل من قبل رئيس للحكومة.
الوعود بإقرار قانون التقاعد للحشد وبقية التشريعات الأخرى وغيرها من القوانين المعززة لمكانة الحشد وحقوق مقاتليه أمور بحتثها زيارة الكاظمي لتحقيق انسجام عال بين المؤسسات الأمنية العراقية.

زيارة الكاظمي لرئاسة هيئة الحشد الشعبي، بعد زيارته لوزارة الدفاع ورئاسة جهاز مكافحة الإرهاب بقدر ما فيها من دلالة معنوية واعتبارية كبيرة فانها كانت مفاجئة من جهة توقيتها وما خرج منها من تصريحات واشارات داعمة للحشد.. فان الاخير برهن أهمية بقائه وتوفير انواع الدعم له لمقارعة الإرهابيين ولاسيما مع تحركات الجماعات الارهابية الأخيرة والتصريحات التي اطلقها الكاظمي تصب في هذا الاطار، ومما لاشك فيه أن زيارة الكاظمي لهيئة الحشد والتصريحات التي أدلى بها هناك، ستغير من قناعات المراهنين على الكاظمي بانهاء دور الحشد الشعبي بل الوقوف معه بقوة الى جانب تعزيز دوره القتالي.

السومرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى