خبر رئيسيشباب ورياضة

طارق خوري: انا ادمن ..وسأبقى أناكف جماهير الفيصلي

قال رئيس نادي الوحدات السابق والنائب الحالي طارق خوري ان المناكفة الرياضية جزء من المتعة الكروية ، وانا “بكيف” اني بنكافكم (في إشارة لجماهير الفيصلي والفرق الأخرى) وان شاء الله هذه السنة سأبقى أناكفكم. خوري وضمن فقرة قبل الحذف ضمن برنامج @JO على تلفزيون المملكة ، ردا على تعليقات لمشجعين لفريق الفيصلي انتقدوا منشوراته المتعلقة بالنادي الفيصلي واللاعب لوكاس قال : نادي الوحدات يهمني ، ويهمني ان يواصل الانتصارات ، وان يبقى متسيد الكرة الأردنية ، وهذا لا يعجب الكثيرين ، خصوصا انه خلال فترة رئاستي لنادي الوحدات تسيد الكرة الأردنية وحصد اغلب البطولات ، وباقي الأندية حصلت الفتات – بحسب وصفه-. وعن تلاعبه بنتائج الدوري خلال رئاسته للوحدات ، قال خوري انه سيعمل باي طريقة قانونية متاحة لكي يفوز الوحدات بالدوري مناكفة بالآخرين وحبه لنادي الوحدات ، وان مكافئة نادي لفوزه على نادي آخر ليست رشوة ، لانه لم يقدم المال له لكي يخسر. وعن امداده للجيش الأمريكي بالأسلحة خلال غزو العراق ، قال خوري انه تحدى اكثر من مرة أي شخص ان يثبت هذه الكذبة. وأضاف : كنت في العراق في بداية التسعينات ، ولم يكن في تلك الفترة أي جندي أميركي هناك ، كنت اتجار في هناك ، واستفدت من ذلك ، وفي تلك الفترة كان صدام حسين ما زال رئيسا للعراق. وعن وجود اشخاص يعارضونه قال : لا يجب ان أكون (سعيد اسعد مسعود ) صديق العالم كله، فمن الطبيعي ان يوافقني البعض في الرأي ويعارضني البعض الآخر. وعن متاجرته باسم فلسطين في الانتخابات قال خوري : البعض يستفزه اسم فلسطين ، لانهم يتذكرون عمق خيانتهم – بحسب وصفه-. وعن دعوته لتفجير خط الغاز الإسرائيلي في الاردن ، قال خوري انه وغيره لا يرضون عن الاحتلال وبقاء فلسطين محتله والتعامل باي طريقة مع الاحتلال. وعن طرد خوري للنائب محمد الرياطي من مجموعة على تطبيق واتساب خاصة بالنواب ، قال خوري : هذه نوع من أنواع المناكفة ، وانا “ادمن ” المجموعة ، واطرد بعض النواب أحيانا لمدة 24 او 48 ساعة قبل ان اعيدهم ، ولكن بشكل اخوي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى