خبر رئيسيعربي ودولي

الضربة الإسرائيلية الأخير لدمشق قتلت عددا كبيرا من قيادات الحرس الثوري

وفق مصدر في "فيلق القدس"

اكد مصدر في “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري الايراني ان الغارة الاسرائيلية الاخيرة على ضاحية قدسيا بالقرب من دمشق ادى الى مقتل عدد كبير من كبار ضباط الحرس الثوري وحلفاء ايران في سورية الى جانب ضباط كبار في قيادة اركان الجيش السوري كانوا مجتمعين لتنسيق عمليات ادلب.

واضاف المصدر ان الجنرال رضائي محمدي مدير شؤون نقل قوات الحرس الثوري الى جبهات حلب والجنرال حاج حسيني مسؤول تذخير القوات الايرانية في سورية وثلاثة جنرالات آخرين كانوا ضمن القتلى.

وحسب المصدر فان الغارات الاسرائيلية تواصلت بشكل مكثف ودون توقف لاكثر من ربع ساعة على مخازن اسلحة ومعسكرات تدريب وقيادة عمليات للحرس الثوري في منطقة الكسوة حيث لم يستطع العديد من الموجودين النجاة بسبب كثافة القصف ومدته حيث لم تستطع الدفاعات الجوية السورية صد الهجمات وبطاريات الدفاعات الجوية الايرانية لم تكن موجودة بسبب تدميرها في غارة جوية سابقة من قبل الاسرائيليين والروس لم يتحركوا ساكنا.

وقال المصدر ان عدد الضحايا كان كبيرا جدا لان مخازن الاسلحة الموجودة انفجرت ايضا.

واشار المصدر الى ان الايرانيين احتجوا على الروس لعدم تامينهم امن القوات الايرانية ضد الغارات الاسرائيلية والروس ردوا عليهم ان مهمتهم في سوريا محدودة بمحاربة الارهابيين وليست مواجهة الاسرائيليين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى