أخبار الناسخبر رئيسي

ذوو الخطيب يوجهون رسالة إلى الأمن العام

وجه أهالي ديوان اهالي يطا رسالة شكر وعرفان لمدير الامن العام اللواء حسين الحواتمة وجميع العاملين في الاجهزة الامنية على ما قدموه من لحظة حادث الغرق الى هذا اليوم من تفتيش وتوجيه و متابعه وسؤال وتقديم ودعم لحظة بلحظة لعائلة الشاب المتوفي حمزة الخطيب.
وتالياً الرسالة..
بسم الله الرحمن الرحيم
وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِالصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ * أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ))
نحمد الله الذي أعطانا فشكرنا ثم أخذه منا فصبرنا وحسبنا الله ونعم الوكيل اللهم أجرنا في مصيبتنا وأخلف لنا خيرا منها .
باسم ديوان اهالي يطا الاردن
نتقدم بالأصالة عن آل الخطيب وأهل الفقيد نشكر عطوفة الباشا اللواء حسين الحواتمة مدير الامن العام وجميع العاملين بأمره من امن عام ودرك ودفاع مدني لما قدموه من لحظة حادث الغرق الى هذا اليوم من تفتيش وتوجيه و متابعه وسؤال وتقديم ودعم لحظة بلحظة ومن عطوفة محافظ الزرقاء ومتصرف لواءنا الدكتور سلطان الماضي الاكرم ومدير شرطة لواء الرصيفة العقيد محمود العواد ومجموعاته ورئيس بلدية الرصيفه سعاده السيد اسامه حيمور وأعضاء المجلس البلدي وموظفي البلدية ومن قدم واجب العزاء وحسن كلمات الثناء لكل من شاركنا في مصابنا الجلل بوفاة فقيدنا الغالي ابننا ” حمزه عبد المجيدالخطيب اليطاوي ” رحمه الله سواء بالحضور او الاتصال او عبر التواصل الاجتماعي ونلتمس العذر لمن اعتذر سائلين الله المولى عز وجل ان يجزيكم جميعا خير .
إن المصاب كان جللاً والألم كبيراً ولكن بفضل الله ثم بفضل ما قدمتموه لنا من تعازيكم الحارة ومواساتكم الحسنة لنا ودعواتكم الصادقة واسترحامكم الجميل وشعوركم النبيل خفف عنا الكثير وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على طيب أصلكم وصادق شعوركم .
نسأل الله أن يجزاكم عنا خير الجزاء وأن يجزل لكم الثواب وان يجعل كل ما بذلتموه من أجلنا في ميزان حسناتكم جميعا.
كما نسأل الله جل جلاله بأن لا يري أي منكم مكروه وان يكون سبحانه حافظاً لكم في هذه الدنيا وان يغفرلكم جميعا وان يتولاكم في الصالحين والصديقين إنه ولي ذلك والقادر عليه حفظ الله اردنا وملكنا وشعبنا من اي مكروه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى