خبر رئيسيشؤون محلية

البشير: ملامح وجه الخطيب وتماسك جثته كأنه كان في ثلاجة

تشييع جثمان الفقيد في الرصيفة بعد شهر من المصير المجهول

أحمد نور الدين

قال مدير إدارة مستشفيات البشير محمود زريقات ان جثة الشاب حمزة الخطيب التي عثر عليها في سد الملك طلال كانت على غير المتوقع كأنها محفوظة في ثلاجة منذ ايام فقط، حيث ملامح الوجه موجودة لدرجة أن ذويه استطاعوا التعرف عليه مباشرة فضلا عن وشم في ظهره، وقد كان الجلد متماسكا.

وأضاف زريقات “اخذنا عينات من جثة حمزة ومن ذويه وتم ارسالها للمختبر وجاءت النتيجة متطابقة”.

واستبعد زريقات ان يكون معنى عدم تحلل الجثة هو بقاء حمزة على قيد الحياة لفترة قبل موته ، وقال انها ظاهرة تدعى في الطب الشرعي بالتشمع وسببها الرطوبة وفصل الشتاء ، وعدم وجود اسماك في الماء تنهش الجثة.

وبين زريقات ان التشريح اثبت الغرق ، وعدم وجود اي شبهة جرمية.

وشيع عدد من أهالي منطقة الرصيفة، الاثنين جثمان الشاب حمزة الخطيب من مسجد مدينة الحجاج بمخيم حطين إلى مثواه الأخير.

وتعرض الشاب الخطيب لحادثة غرق في سيل وادي القمر قبل نحو شهر وتم العثور على جثمانه في سد الملك طلال مساء يوم امس الأحد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى