خبر رئيسيشؤون محلية

عظام الموتى تطيش على سطح الأرض في إحدى مقابر جرش.. صور

نور نيوز-أحمد فهيم- التقطت عدسة أحد المواطنين في جرش ويدعى (م.ر) ما يعتقد أنها عظام بشرية تطيش فوق سطح الأرض في مقبرة قديمة قرب دوار المنتزه بمدينة جرش.

وناشد المواطن السلطات المعنية في البلاد لجهة ضرورة الحفاظ على حرمة الموتى، والتحرك الفوري إلى الموقع المذكور وتشكيل لجنة من الأوقاف للإشراف على نقال الرفات إلى مقبرة أخرى في حال استقر الرأي على إقامة مشروع معين هناك.

وأضاف المواطن في إفادته الخاصة لـ”نور نيوز” إن هذه المقبرة التي يعود تاريخها لعشرات السنين تقدر قيمة الدونم الواحد فيها بحوالي مليون دينار أردني، وإن النية كانت تتجه لإقامة مشروع (مول) عليها، ثم عدلت الجهات المعنية بناء على طلب من اليونيسف في ضوء العثور على مواقع أثرية أسفل القبور”.

وكان مدير التخطيط والدراسات الاستراتيجية في بلدية جرش المهندس عبدالهادي الحوامدة أفاد في إيضاح صحفي منتصف العام الماضي 2019 بالقول إن “بناء مول يحتاج لخمسة أو عشرة دونمات على الأقل بحيث يكون عند أطراف المدينة قرب مبنى المحافظة القديم شمالي جرش، أو على الاوتوستراد الدولي عمان – اربد شرقي جرش، أو عند مدخل باب عمان من الغرب أو باتجاه طريق بلدة الكفير في الجنوب أو في أي مكان آخ ملائم ولا يخلق للناس مشكلات أو يؤثر عليهم نفسيا ومعنويا عند إقامة المول فوق قبور موتاهم، فضلا عن الضرر المادي المتمثل بالازدحامات المرورية، والأثر الجسيم على صغار التجار قرب الموقع”.

وأضاف الحوامدة: “سأجهز نفسي من الآن واستعد ليوم يصبح فيه قبري مول أو مقهى أو حتى ……”.

جدير بالذكر أن الاجهزة البلدية لا تقدم بشكل عام العناية اللازمة للمقابر، فعلى سبيل المثال ثمة مقبرة في مخيم حطين (شنلر) بلا أسوار، وقد تحولت إلى ما يشبه المكرهة الصحية بعد أن باتت مكبا للنفايات ومرتعا للكلاب الضالة وضعاف النفوس، والعتب كل العتب على الأوقاف الإسلامية والأجهزة البلدية التي ارتضت لقبور الآباء والأجداد هذا المصير، ناسية أو متناسية أننا جميعا سنموت يوما ما وسنرقد على هذا النحو، وإذا لم نحترم رفات الأجداد لن يحترم رفاتنا الأحفاد، وسنسأل أمام الله عن هذا التقصير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى