خبر رئيسيعربي ودولي

خاص لنور نيوز: خيانات وراء مقتل قيادات من حزب الله مع سليماني

نور نيوز-أحمد نور الدين- أكد مصدر خاص لـنور نيوز مقتل سامر عبدالله المسؤول عن العمليات الخارجية في حزب الله اللبناني، وصهر القيادي اللبناني الكبير الراحل عماد مغنية، في الغارة الأميركية التي راح ضحيتها زعيم فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني.

وأضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته إن معلومات استخبارية قدمها أشخاص عراقيون لم يسمهم، أعطوا إحداثيات سليماني وحاشيته التي كانت قادمة معه من لبنان، حيث سقط في العملية ذاتها رئيس تشريفات الحشد الشعبي محمد رضا الجابري ومعمم لبناني يدعى كوثراني، واخر اسمه حيدر علي، إضافة إلى قادة ميدانيين كبار، ورتب عسكرية في فيلق القدس وطاقم الحراسة الشخصية.

وهنا يعلق المصدر بالقول : إن الحاضنة الشعبية لإيران في العراق والتي كانت تمثل ضمانة الأمن والسيطرة لسليماني وجماعته قد انتهت تماما، خاصة بعد دخول الشيعة على خط الاحتجاجات الشعبية الرافضة لامتصاص خيرات البلاد من قبل نظام الملالي، وتزداد أهمية الموضوع من خلال زوال الحاضنة الرسمية أيضا في ظل الأنباء المسربة بشأن ضوء أخضر من قبل عادل عبد المهدي لوزير الخارجية الأميركي لجهة استهداف الحشد الشعبي وكل مليشيات إيران في العراق.

وأضاف المصدر إن بصمات جهاز المخابرات الإسرائيلية حاضرة أيضا بقوة في مسرح العملية قرب أسوار مطار بغداد الدولي.

وكانت مصادر لبنانية أكدت بأن المسؤول الأمني في حزب الله الذي ألقي القبض عليه بتهمة التعامل مع إسرائيل يدعى محمد شوربا، وهو رئيس فرع في جهاز العمليات الخارجية التابع لحزب الله.

وبحسب المصدر ذاته فإن جهاز الأمن في حزب الله ألقى القبض عليه بعد تسلمه مهامه في هذا الجهاز في عام 2008، بعد اغتيال القائد العسكري للحزب عماد مغنية. وأظهر التحقيق مع شوربا أنه هو من بادر بالاتصال بجهاز الموساد الإسرائيلي، عارضاً التعاون معه. وكانت المعلومات التي قدمها للجانب الإسرائيلي أسهمت في توقيف مجموعة كبيرة من عناصر الحزب في عدد من الدول، وكان آخرها اعتقال اللبناني محمد همدر في بيرو في أكتوبر الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى