شباب ورياضة

ميسي يوافق على إقالة فالفيردي من برشلونة وهذا البديل

نور نيوز – كشفت تقارير صحفية إسبانية، أن النجم الأرجنتيني وافق على إقالة المدرب إرنيستو فالفيردي من تدريب نادي برشلونة؛ عقب الخسارة المهينة بنتيجة 1/3 أمام ليفانتي، في الجولة الـ12 من الدوري الإسباني، أمس السبت.

وبحسب ”ديارو غول“، فإن ميسي أعطى موافقته على إقالة فالفيردي بعدما تعرض النادي الكتالوني للخسارة الثالثة في الدوري الإسباني الموسم الحالي، وأن البديل الذي اختاره ميسي هو تشافي هيرنانديز، مدرب السد القطري، وزميل ميسي السابق في برشلونة.

وأضافت الشبكة الإسبانية، أن ميسي اختار تشافي لأنه يعرف كل شيء في غرف ملابس برشلونة، مشيرة إلى أن قائد برشلونة السابق سيتولى تدريب النادي الكتالوني عاجلًا أو آجلًا.

ويعتقد ميسي أن برشلونة لم يخسر فقط في 3 مباريات في الليغا، لكن أيضًا خسر طريقة اللاعب وهويته التي تميزه تحت قيادة فالفيردي، الذي خلف لويس إنريكي، ويرى اللاعب الأرجنتيني أن تشافي يمكنه حل هذه المشاكل.

ويرى ميسي أن المزايا التي يتمتع بها تشافي هيرنانديز على المرشحين الآخرين هي معرفته الكبيرة بغرف الملابس، كما يعتقد ميسي أن تشافي سيمنح برشلونة الأفكار التي ضاعت مع فالفيردي.

ولا يعيش تشافي أيامًا سعيدة في الدوري القطري، حيث خسر 4/2 و4/1 و4/1 في آخر 4 مباريات، إحداها أمام الهلال السعودي في دوري أبطال آسيا، قبل أن يفوز النادي القطري 4/2، لكن التأهل كان من نصيب النادي السعودي لنهائي دوري أبطال آسيا.

وجمّدت خسارة برشلونة أمام ليفانتي رصيد النادي الكتالوني عند 22 نقطة، لكن من حسن حظه أن ريال مدريد تعادل سلبيًا مع ريال بيتيس ليتعادلا في النقاط، ويتصدرا جدول ترتيب الليغا معًا.

سخرية ليفانتي
واستعان ليفانتي بمحرك البحث الشهير ”غوغل“ للسخرية من إسقاطهم نادي برشلونة بنتيجة (3-1)، في المباراة التي جمعت الفريقين، مساء السبت، في الدوري الإسباني.

وعبر حسابه الرسمي في موقعي ”إنستغرام“ و“تويتر“، نشر ليفانتي بعد فوزه على البارسا، صورة لمحرك بحث ”غوغل“ مع رسالة ”ماذا يمكن أن تفعل في 7 دقائق؟“، في إشارة إلى أهدافهم في مرمى البلوغرانا في غضون 7 دقائق فقط.

وتعطلت سلسلة طويلة من الانتصارات لبرشلونة بعدما تعرض حامل اللقب لخسارة صادمة خارج ملعبه 1/3 أمام ليفانتي في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم، يوم السبت، إذ أهدر تقدمه واستقبل ثلاثة أهداف في غضون سبع دقائق بالشوط الثاني.

وعاد برشلونة للصدارة عندما سحق ريال بلد الوليد 5/1 في منتصف الأسبوع الماضي محققًا فوزه السابع على التوالي بجميع المسابقات وكان في وضع مريح أمس عندما تقدم ليونيل ميسي من ركلة جزاء في الدقيقة 38.

وبدأت مشاكل برشلونة عندما خرج لويس سواريز للإصابة بعد الهدف ثم انهار في الشوط الثاني عندما حول ليفانتي أول ثلاث تسديدات له على المرمى إلى أهداف.

وتعادل خوسيه كامبانيا في الدقيقة 61 بعد هجمة مرتدة سريعة عقب قطع الكرة بنصف ملعب برشلونة ثم أضاف بورخا مايورال مهاجم ريال مدريد السابق الهدف الثاني في الدقيقة 63 بتسديدة رائعة من خارج منطقة الجزاء.

ووسع نيمانيا رادويا الفارق لأصحاب الأرض في الدقيقة 67 بتسديدة مباشرة بعد ركلة حرة.

وقلص ميسي الفارق سريعًا ليمنح برشلونة الأمل، لكن الهدف أُلغي لوجود تسلل على أنطوان جريزمان بعد مراجعة حكم الفيديو المساعد.

وهذه هي الهزيمة الثالثة لبرشلونة في الدوري هذا الموسم لكنه يظل في الصدارة برصيد 22 نقطة متقدمًا بفارق الأهداف على ريال مدريد، الذي اكتفى بالتعادل بدون أهداف بملعبه مع ريال بيتيس ويحتل المركز الثاني بالرصيد نفسه من النقاط.

ويحتل أتلتيكو مدريد المركز الثالث ولديه 21 نقطة بعد تعادله 1/1 خارج الديار مع إشبيلية صاحب المركز الرابع برصيد 21 نقطة أيضًا.

وصعد ليفانتي، الذي فاز ثلاث مرات في آخر أربع مباريات بملعبه أمام فريق المدرب إرنستو فالفيردي، للمركز الثامن ولديه 17 نقطة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى