ثقافة وفنون

جمعية عون الثقافية تلتقي العين مراد

من لقاءات جمعية عون الثقافية مع رجالات الدولة الأردنية والقامات الوطنية تشرف أعضاء الهيئة الإدارية يوم أمس الاثنين الأحد الموافق 15 تشرين أول 2018 بلقاء العين عيسى حيدر مراد رئيس مجلس غرفة تجارة عمان في مقرها الكائن في الشميساني بحضور كل من:

-1 هشام ‘محمد أكرم’ الدويك نائبي المدير العام
-2 محمد علي فتحي البقاعين

في لقاء وطني وبعد أن رحب العين عيسى حيدر مراد بأعضاء جمعية عون الثقافية.

وقدم أسعد إبراهيم ناجي العزام/رئيس الهيئة الإدارية لسعادة العين عيسى حيدر مراد تعازي أعضاء الهيئة العامة بوفاة والده فقيد الوطن الكبير. والشكر لسعادته والحضور على إتاحة الفرصة أمام اعضاء الهيئة الإدارية بالتعريف على الفكرة والغاية من تأسيس الجمعية التي تضم (69) عضو مؤسس يمثلون كافة شرائح وأطياف المجتمع الأردني حيث أن عدد أعضاء الهيئة العامة للجمعية قد تجاوز الآن ال (130) عضواً من أصحاب الخبرات في مختلف التخصصات من حملة شهادات الدكتوراه والهندسة والمحاماة بالإضافة إلى رجال السياسة ومؤرخين وأدباء وكتاب وتربويين وإعلاميين ومذيعين ومتقاعدين عسكريين من مختلف الرتب وفنانين تشكيليين ورجال أعمال وسيدات مجتمع وغيرهم.وأشار إلى أن اللجنة الإستشارية والتوجيهية التي يتم العمل على تشكيلها الآن تضم رجالات دولة وقامات وطنية أصحاب خبرات وتجارب ويمتلكون إرثاً تاريخياً عظيما’ في هذا المجال من أصحاب المعالي والعطوفة والسعادة .وإستعرض أهم تفاصيل المشروع الوطني الذي اطلقته الجمعية رسمياً ويحمل عنوان:

” توثيق الدور الوطني والقومي للشعب الأردني في الدفاع عن فلسطين ودعم حركات التحرر في بلاد الشام”
موضحاً بأن هذا المشروع الذي تتبناه جمعية ” عون الثقافية ” يقسم إلى ثلاث مراحل،حيث تغطي كل مرحلة أحداث (50) عاماً :

*المرحلة الأولى: تبدأ من المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 الذي شهد ولادة فكرة إقامة وطن قومي لليهود على أرض فلسطين إلى عام 1948 الذي شهد إعلان قيام دولة الإحتلال على أرض فلسطين العربية.

*المرحلة الثانية تبدا من 1949 – عام 1999

*والمرحلة الثالثة التي ستبدأ من عام 2000 إلى أن نشهد معاً خلالها بعون الله تعالى إقامة دولة فلسطين على التراب الفلسطيني.وبين بأن كل مرحلة تشتمل على ست مسارات هي:

-1 المسار الرسمي الأردني
-2 المسار الشعبي الأردني
-3 المسار الفلسطيني
-4 المسار العربي
-5 المسار الدولي والإسلامي
-6 المسار الصهيوني

وتابع العزام قائلا بأن معرفة تاريخ نضال الشعب الأردني وإظهاره حق مكتسب لجميع المواطنين يجب توفيره وإتاحته لهم بكافة الوسائل،مشدداً بالوقت نفسه على أن مسؤولية جمعه وحفظه وإعادة توثيقه مسؤولية مشتركة أيضاً لا تقتصر على شخص أو عدة أشخاص،وأعضاء الجمعية يمثلون النواة لهذا العمل الذي تحتاج إلى تظافر جهود الجميع وتكاتفهم.

مؤكداً على أهمية دور المواطن الأردني ومكانته وقدرته على تقديم كل ما يليق بوطنه وقيادته الهاشمية والشعب الأردني وتاريخه النضالي الذي قدم وما زال يقدم التضحيات الجِسام دفاعاً عن وطنهم وقضايا أمتهم العادلة.

وأشار إلى أن جمعية عون الثقافية تأخذ على عاتقها مسؤولية الحفاظ على التاريخ الأردني بالتشارك مع كافة أبناء الشعب الأردني وكافة مؤسسات الدولة الرسمية والأهلية.وفي مقدمتها وزارة الثقافة ودائرة المكتبة الوطنية صاحبة الإختصاص في هذا المجال،مشيداً بعطوفة مديرها العام الدكتور نضال العياصرة على دعمه الكبير للجمعية.

وتابع السيد اسعد العزام رئيس الهيئة الإدارية حديثه بقوله:أن جمعية عون تأخذ على عاتقها مسؤولية كتابة وتوثيق تاريخ الأردن إنطلاقاً من البناء على ما سبق بإضافة نوعية وهي إبراز تلك الوثائق التي ما زالت دفينة وبحوزة بعض المواطنين الذين ورثوها عن آبائهم وأجدادهم ومهمتنا من الجولات التي سنقوم فيها على كافة مناطق المملكة للإلتقاء بالمواطنين تحمل هذا الهدف إلى جانب التوعية بتاريخ الأردن بما يعزز من وحدتنا وجبهتنا الداخلية وفي هذا دعم كبير لجهود جلالة الملك المفدى في مساعيه في كافة المحافل الدولية للوصول إلى حل عادل للقضية الفلسطينية يضمن للشعب الفلسطيني حقه بتقرير مصيره وإقامة دولته على أرضه. وعندما قررنا في جمعية ‘عون’ الثقافية إطلاق هذا المشروع الوطني الذي يهدف إلى كتابة تاريخ الأردن أخذنا بعين الإعتبار بأنه سيكتب بطريقة علمية حديثة تتبع أسلوب البحث العلمي الذي يعتمد على الحيادية والمصداقية والشفافية والأمانة العلمية مما سيمكننا في النهاية من إتاحة ذلك التاريخ أمام الجميع للإطلاع على تاريخ بلادهم الشامل في مختلف الأزمنة ومعرفة رجالاته ومواقفهم الوطنية والقومية المشرفة،ويوفر لهم مادة علمية وموسوعة تاريخية مكتملة وشاملة يسهل على المهتمين والباحثين الرجوع إليها بكل يسر.

وبعد ذلك عبر سعادة العين عيسى مراد عن ثنائه على فكرة هذا المشروع التي تنم عن عمق وطنية أعضاء الجمعية بإختيارهم لهذا الملف الهام جدا الذي نحن بأمس الحاجة إليه كمواطنين. مبدياً بنفس الوقت إعجابه وسعادته بما سمعه من أفكار هامة إنطلقت منها الجمعية بالإضافة إلى الأهداف والغايات التي انشأت من أجلها وبما تحتويه من برامج ومشاريع وطنية طموحة.

وإستعرض سعادة العين عيسى مراد نشأة غرفة تجارة عمان عندما كانت عبارة عن مبنى صغير جداً يتألف من غرفة واحدة في وسط البلد وما زالت قائمة لغاية الآن وما أصبحت عليه في وقتنا الحاضر كصرح إقتصادي كبير ودورها الريادي في النهوض بالإقتصاد الأردني ومساهمتها في تنمية المجتمع المحلي بتفاعلها الإيجابي مع كل فكرة ومشروع يخدم الوطن،منوهاً بأن الغرفة على مشارف الإحتفال بمؤيتها الأولى هذا العام.وتحدث عن أهمية توثيق التاريخ وإعجابه بفكرة الأفلام الوثائقية التي من خلالها يمكن الوصول إلى الغالبية العظمى من أبناء الوطن الذين لا يفضلون القراءة في هذا الزمان مما ساهم العزوف عن القراءة في غياب التاريخ عن ذاكرتهم وعدم معرفتهم بتاريخ وطنهم.

وإستذكر سعادته زيارة المغفور له بإذن الله تعالى صاحب الجلالة الملك الحسين المعظم طيب الله ثراه لغرفة تجارة عمان وإطلاع جلالته على سجل الزوار منذ عهد المغفور له الملك المؤسس طيب الله ثراه وكان لجلالته كلمة مدونة بخط يده وهو شاب صغير في بداية عهده الميمون.

ومن شدة إعجاب جلالته بهذا السجل إستعاره لمدة شهر وأعاده ثانية إلى غرفة تجارة عمان وما زال محفوظا إلى جانب العديد من الوثائق الهامة التي تسجل مسيرة غرفة تجارة عمان من محاضر إجتماعات وصور قديمة وغيرها.

وتفضل سعادة العين بالإعلان عن إستعداد غرفة تجارة عمان ورغبة مجلس إدارتها بالتعاون الجاد مع جمعية ‘ عون’ الثقافية في كافة المجالات ووضع آرشيف الغرفة وكافة مرافق وإمكانيات الغرفة تحت تصرف جمعية عون الثقافية.

وفي نهاية الزيارة قدم السيد أسعد ابراهيم ناجي العزام رئيس الهيئة الإدارية شكره وعرفانه لسعادة العين عيسى مراد رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة عمان والحضور على ما أبدوه من إهتمام وتعاون منقطع النظير بدعم الجمعية ومساندة أعضاءها والوقوف إلى جانبهم في مشروعهم الوطني الكبير.وقد ألتقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة.
وقد مثل الجمعية في هذه الزيارة كل منة:

-1السيد أسعد إبراهيم ناجي العزام –رئيس الهيئة الإدارية
-2السيد فاروق كامل يونس العزة – نائب الرئيس
-3 السيد معتصم احمد بن طريف – أمين سر الجمعية
-4المؤرخ الدكتور بكر خازر المجالي – عضو مؤسس
-5السيد زهدي إسماعيل جانبيك – عضو الهيئة الإدارية
-6الشاعرة الدكتورة عائشة الخواجا الرازم – عضو الهيئة العامة
-7السيدة نرجس فضل الدلقموني – عضو مؤسس
-8الدكتور بسام محمد نديم العوران – عضو مؤسس/مدير الجمعية
-9الشاعرة السيدة حكمت محمد العزة – عضو الهيئة العامة
-11 المحامية حنان الشيخ منصور الحديد-العضو المؤسس والمستشارة القانونية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى