شؤون محلية

الشؤون السياسية تلتقي تيار الاحزاب الوسطية حول اليات ومضامين الحوار

عقد وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة حوارا موسعا مع تيار الاحزاب الوسطية اليوم، وجرى التباحث في آليات الحوار ومضامينة حول الاصلاح السياسي، والتشريعات والقرارات التي تساهم في دعم ذلك.
وفي بداية اللقاء أكد الوزير على وقوف الحكومة والأحزاب والمواطن الأردني خلف قيادة جلالة الملك عبدالله الثاني والقوات المسلحة والمخابرات والاجهزة الأمنية، لمحاربة الارهاب ودحره، داعين الى ضرورة التوحد حول الدولة ومحاربة الاشاعات والقوى الظلامية.
وأكد وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة على أهمية الحوار مع البرلمان والاحزاب باعتبارهم الشركاء في عملية الاصلاح السياسي.
وشدد الوزير على ان حل اشكالية التمثيل التي لا تتم الا عبر الاحزاب تمهيدا للوصول الى الحكومات البرلمانية، مشيرا إلى ان كل قضايا الاصلاح السياسي مطروحة على الطاولة للنقاش والحوار.
من جهته عبر رئيس تيار الاحزاب الوسطية نظير عربيات عن ثقته بالاجهزة الامنية والجيش لدحر الارهاب، داعيا الاحزاب الاردنية على مختلف اطيافها لمناقشة قضية الارهاب ومحاربته، والعمل على بث قيم الديمقراطية.
وشدد عربيات في كلمته الافتتاحية على أولوية مكافحة الارهاب والفساد بالتوازي مع الاصلاح السياسي.
وقال ان تيار الاحزاب الوسطية قدم مشروعا لقانون الانتخاب، وسيقدم قريبا مشروعا لقانون الاحزاب، ووجهة نظر التيار في نظام التمويل المالي للاحزاب.
وتحدث الامناء العامون لأحزاب التيار على ضرورة وقف اغتيال الشخصية، ووقف الاشاعات، كما تطرقوا الى بحث العديد من القضايا الوطنية.
وحضر اللقاء رئيس لجنة الاحزاب المهندس بكر العبادي، والامناء العامون لأحزاب تيار الوسطية الذي يشمل حزب العدالة والاصلاح، الوحدة الوطنية، الوفاء الوطني، الوعد، الحرية والمساواة، حزب النداء، احرار الاردن، حزب العون، الاتجاه الوطني، التجمع الوطني الاردني تواد، حزب الفرسان، وحزب العدالة والتنمية).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى