مقالات مختارة

{ عوني مطيع .. لمِثلِك ترفع القبعات }

نور نيوز –

# بقلم العميد المتقاعد / احمد عدينات …

* البعض قد يستغرب عنوان المقال ظناً منه أنني أمتدح “عوني مطيع” على فساده في الوطن ، ولهؤلاء أقول ؛الرجل أيها الاخوة يستحق لقب اسطورة وأن تكتب عنه القصص والروايات ، وتحكى عنه الحكايات ، ولعله يكون بطل الحكايات التي سنرويها مستقبلاً لاطفالنا قبل النوم ليكونوا مستعدين للمستقبل الذي ينتظرهم ، مستقبل الأجيال التي تتغنى بها حكوماتنا وتقول بأنها تعمل من أجلهم ، متناسيةً الأجيال الحالية وكأنهم من كوكب آخر …

من بائع بسطة الى حوت كبير يبلع الأخضر واليابس…

من بائع بسطة الى متنفذ يتحكم بقرارات دولة باكملها حسب مصلحته..

من بائع بسطة الى سايس يسوس قيادات وزعامات الوطن الرسميين مثل قطيع الأغنام ..

من بائع بسطة الى قائد يسيطر على الأمن والجمارك والمعابر والحدود والمطارات..

من بائع بسطة الى مسيطر على ارادة الشعب من خلال السيطرة على ممثليه…

من بائع بسطة الى سفير سلام ومحبة يغدق على الفقراء والمحتاجين / وأن كان يستغل قوافل الخير التي يسيرها لأغراض دنيئة حسب ما قيل عنه / إلا انه يبقى أفضل وأشرف من الذين يعملون تحت إمرته ممن نهبوا خيرات الوطن ، ولَم نرى او نسمع عن نخوة أي منهم في مساعدة الفقراء والمحتاجين …

* بعد كل هذا ؛ألا ترون معي ومن باب ألانصاف أنه يستحق لقب الاسطورة * …

# على الرغم من معرفتنا بكل الفاسدين في الوطن ، ألا أننا لم نكن بهذه الجراءة التي منحنا إياها عوني مطيع بعد كشف قضيته ، ولَم نعد نأبه أو نخاف من الفزّاعة التي يروعوننا بها ( مصطلح اغتيال الشخصية ) والذي أوجدوه لحماية أنفسهم ، ولَم يعد يهمنا “خط أحمر” ولم نعد نسأل بكل الألوان …

# عوني مطيع شكراً لك لأنك أمطت اللثام عن كل الفاسدين ونزعت عنهم عباءة الدولة التي كانوا يحتمون تحت ظلالها ..

# عوني مطيع شكراً لك لان قضيتك كشفت لنا المستور ، وأخرست كل أصوات النشاز التي كانت تزاود علينا بالانتماء والوطنية والعمل لمصلحة الوطن …

# عوني مطيع شكراً لك لأنك كشفت لنا أن السلطة بذاتها ليست مفسدة وإنما الاشخاص الفاسدين هم من يفسدون السلطة …

# عوني مطيع شكراً لك لانك أظهرت لنا مقدار رُخص ودنائة كبارنا الرسمين وافتقارهم لعزة النفس ، وأظهرت جشعهم وطمعهم واستعدادهم لتدمير الوطن مقابل دريهماتك القذرة ..

# عوني مطيع شكراً لك لانك رسّخت لدينا حقيقة أن كل حكوماتنا وجوه لنفس العملة ..

# عوني مطيع ، الشعب الاردني يعي حجم قوتك ونفوذك ، وأن قضيتك سوف تنتهي بالشكل الذي تُريده ، وأن الحكومة تعمل بجد من أجل ذلك ، وقد ثبت ذلك من قائمة المطلوبين والتي ضمت طفلا و آخر متوفى ، ولَم تضم أي من المسؤولين الذين يعملون تحت إمرتك وسهّلوا لك فسادك ، وكذلك مجريات سير القضية حسب رأي القانونين …

## بعد إذنك سعادة السفير عوني مطيع الشعب الاردني له مأخذين صغيرين عليك ( معلش بدنا انغلبك واتحمّلنا فيهن ) وهما :-

١- لقد أسأت بطريقة غير مباشرة الى الاشخاص المحترمين الذين يساعدون الفقراء ويقدمون طرود الخير لهم ، غداً سوف يتم اتهامهم بأنهم مهربين دخان أو تجار مخدرات أو غاسلي اموال أو أنهم من جماعة الخصخصة أو من الذين باعوا ونهبوا مقدرات الوطن أو من العاملين في مسلسل حريم السلطان ، أو في محلات البوتيك وعروض الأزياء ، أو ممن يتربّحون من صالات القمار أو تجارة الاسلحة …

٢- بعد ما يقارب ال ٥٠ يوم تنتهي عطوة ال ١٠٠ يوم التي طلبتها الحكومة وتعهدت بتنفيذ ١٦ هدفا خلالها ، ونحن على يقين أن العطوة سوف تنتهي والحكومة قد عجزت عن تنفيذ ما تعهدت به ، وستكون انت يا عوني من قدّم لها الذريعة للتملص من ما تعهدت به ، وذلك لانشغالها بالتحقيق معك!!

# ولكم كنت أتمنى أن أكون ضليعاً باللغة العربية كي أنظم فيك القصائد حتى أوفيك حقك من الشكر والثناء ..

* بعد كل ذلك ألا ترون أنه يستحق أن ترفع القبعات عالياً لاجله *

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى