صحة وطب

ماهو الجاثوم أو مايعرف بشلل النوم

نور نيوز

 

الجاثوم وما يعرف بشلل النوم، هو عبارة عن حالة تصيب النائم وتسبب له الاختناق وعدم القدرة على الحركة، بحيث يصيبه شلل مؤقت فلن يستطيع المصاب أن يتحرك عند أول النوم أو في أول لحظات الاستيقاظ، وقد يحدث بعض المضاعفات المخيفة، كالهلوسات، وهو لا يستغرق وقتاً طويلاً حيث إنه لا يتجاوز عدة دقائق.

وقد يصاحب الشخص حالات من الفزع والبكاء ومحاولة الصراخ وطلب المساعدة، ويختفي الجاثوم بشكل تدريجي، عند ملامسة اي شخص أو حدوث ضجة حول الشخص المصاب، وهذا الأمر يعد شائعاً بين الناس وليس له عمر أو جنس محدد.

يعدّ الجاثوم وشلل النوم من أشد وأحد الأمراض التي يمكن أن يعاني منها الأشخاص المصابين بأمراض تتعلّق باضطرابات النوم، بالرّغم من قلة حدوث هذا النوع من اضطراب النوم الحالم، وهذا يدلّ على شدة خطورته؛ حيث إنّ الأشخاص الذين معهم الجاثوم يصابون بحالة من الشلل التام الّذي يصيب العضلات، ويبدأ عند أوّل لحظات الاستغراق في النوم أو الاستيقاظ منه؛ حيث يمتنع الشخص المصاب بهذا المرض عن الحركة والكلام خلال هذه الفترة، وقد يصاب الشخص بنوعٍ من الهلوسة السمعيّة أو البصريّة وذلك لأنّه يرى ويسمع أشياء ليست واقعيّةً في الحقيقة، ولا تمتّ له بصِلة، ممّا يسبّب زيادة وشعور الشخص المصاب بمرض الجاثوم بالقلق والتوتّر والخوف.

See the source image

الأسباب

لا يعرف الكثير عن فسيولوجيا شلل النوم. ومع ذلك، اقترح البعض انه قد يكون مرتبطا بكبت الخلايا العصبية الحركية في منطقة جسر فارولفي الدماغ. خاصة، مع تدني مستويات الميلاتونين، والذي يحول دون تفعيل العضلات، لمنع جسم الشخص الذي يحلم من تحريك عضلاته (القصد منع الشخص الحالم من تحريك قدميه إذا كان يحلم بأنه يعدو مثلا). وتشير الدراسات المختلفة إلى ان الكثير من الناس أو معظمهم تعرضوا لشلل النوم على الاقل مرة أو مرتين في حياتهم. بعض التقارير اوردت عدة عوامل تزيد من احتمال كل من الشلل والهلوسة. وتشمل هذه:

  • النوم ووضعية الوجه لأعلى .
  • انقطاع النفس النومي
  • عدم انتظام مواعيد النوم.
  • نقص الاكسجين عن المخ.
  • ضغوطات متزايدة.
  • تغييرات فجائية في البيئة المحيطة /ادخال تغييرات في أسلوب الحياة.
  • العقاقير المنومة [ADD] أو [antihistamines].
  • استخدام عقاقير هلوسة.

    العلاج

    بالنسبة لعلاج شلل النوم، فهو يعتمد العلاج أساسا على انتهاج سلوك حياة صحي كانتظام مواعيد النوم والاستيقاظ، وممارسة الرياضة، والنوم لساعات كافية أثناء الليل ، والنوم على أحد الجنبين بدلا من الاستلقاء على الظهر، إضافة إلى تجنب أسباب التوتر والسهر وعلاج القلق بالوسائل السلوكية. وايضا يدخل العلاج في إمكانية وصف الأدوية المهدئة كدواء «كلونازيبام» أو علاجات الاكتئاب لتخفيف التوتر، وتثبيط مرحلة النوم الحالم في حالات محددة. وعند الحاجة للتأكد من عدم الإصابة بمرض النوم القهري يقوم طبيب اضطراب النوم بفحص المصاب واختبار نومه في مختبر اضطرابات النوم أثناء الليل، يتبعه إجراء اختبار الغفوات القصيرة أثناء النهار، وذلك لرصد كثافة مرحلة النوم الحالم في كلا الفحصين، والوصول إلى التشخيص الدقيق ومن ثم وصف العلاج الخاص بهذا المرض , ومن أهم ما يجب عمله في طرق الوقاية والعلاج هو ː – تنظيم مواعيد النوم.

    2- ممارسة نشاط رياضي.

    3- البعد عن التوتر و حل المشكلات اللي تحصل لك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى