مقالات مختارة

“تركي الفايز… الرجل الذي نهض بالجيزة”

نور نيوز –

أجمع سكان لواء الجيزة على انتخاب تركي سامي الفايز رئيسا لبلدية الجيزة في ظل السمعة الطيبة التي يعرفها الجميع عنه, وكونه داعم كبير لنشاطات المجتمع المحلي, لذا لم يكن مفاجئا حجم الاجماع الكبير على شخص تركي الفايز الذي اثبت مع توليه رئاسة البلدية أنه صاحب رأي وفكر وقيادة حيث تقدم في العمل حول المنطقة بشكل ملحوظ وحولها الى واحة من الجمال بعد ان غرس المناطق المحيطة بالجزيرة بأشجار النخيل, لتصبح منطقة خلابة وتحديدا على شارع المطار والشارع التجاري والمنطقة المحيطة بالبركة الرومانية التي تحولت الى متحف طبيعي.

وطور من المنطقة مع توليه منصبه لتصبح منطقة تجارية صناعية ضخمة حين تعامل بشكل ايجابي من استقدام الاستثمار وتوفير التسهيلات له في البلدية, حتى أصبحت المعاملات تنتهي خلال وقت قياسي, مما جعل المستثمرون يتسابقون الى فتح مشاريعهم في المنطقة, بل سارع الى تحويل الاراضي الزراعية القريبة من الجيزة ومخيم الطالبية الى أراض سكنية ليرتفع حجم الاعمار فيها بشكل غير مسبوق.

تركي الفايز أثبت أنه رجل مرحلة ويعرف كيف تتجه الأمور لذا فقد أوقف العمل في البلدية حين أعلنت النقابات عن العطلة للضغط على الحكومة, واثبت أن لديه بعد نظر سياسي وهو ما أكده جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حين صرح بان غالبية طلبات المحتجين قانونية, بل وقف الفايز سدا أمام الشركات التي حاولت ان تتهرب من التزاماتها المالية بحث البلدية حتى تم تحصيلها بالكامل.

الفايز إنموذج للوطني المعطاء القادر على النهوض بالمجتمعات المحلية , كيف لا وهو رجل قانون جير دراسته وخبراته لخدمة منطقته فنال الاستحسان والتقدير.

بقلم سمر الخربطلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى