المحافظات

توجيه إنذار عدلي لمجلس النقباء يطلب فيه الاستمرار بقيادة الحراك وعدم خذلان الأردنيين

نور نيوز – وجه المحامي احمد سعيد ارشيد البديرات الحمايدة إنذارا عدليا من خلال كاتب عدل محكمة العقبة موجه لكل من نقيب المهندسين 1* المهندس أحمد سمارة، و 2* نقيب المحامين المحامي مازن ارشيدات، و3* نقيب الأطباء الطبيب علي العبوس، و4* نقيب الصحفيين راكان السعايدة، و 5* لنقيب اطباء الأسنان الطبيب إبراهيم الطراونة وعنوانهم جميعا مجمع النقابات المهنية بعمان، حيث جاءت وقائع الإنذار العدلي ، بمضمونها طلب الفزعة و مذكرة ومحذرة لهم، منوها الإنذار بأن مجلس النقباء كانوا قد اذنوا لفجر الحرية والعدالة الإنسانية.. ففاق الاردنيون من سباتهم، حيث طالب الإنذار العدلي منهم بألا ينحروا الأردنيين بسكاكين ثلمة، منوها المحامي الحقوقي بأن الأردنيين آمنوا أن لحراكهم قيادة واعية مدركة نقية،

وتعهد القانوني احمد سعيد، بأنه سيقاضي المنذر إليهم من قيادات مجلس النقباء، بالأرض وبالسماء .

 

وقال بالمحامي احمد سعيد الحمايدة ، فقد أكد أن مجلس النقباء كان قد وقف على سقف حلم الأردنيين بالخلاص من سماسرة وطن عاثوا به فسادا، وأضاف أنه لهذه اللحظة يتأمل عودة مجلس النقابة لاستلام قيادة الحراك السلمي المشروع، وعدم ترك الحراك الشعبي عرضة للفوضى وجر الفتن، مطالبا ومؤكدا عليهم ان لا يجروا الأردنيين للخذلان، منوها ان حراك الأردنيين على مدار 11 عاما كان ينقصه القيادة الحراكية الواعية، والمنتمية للوطن.

يشار إلى أن المطالب الشعبية للحراك تتضمن اقالة الدكتور هاني الملقي من رئاسة الحكومة، والذي فرض على المواطنين ضرائب ورسوما لاطاقة بهم بها، مما كانت سببا لتوحيد صف الحراك الذي زحف على مدار الثلاثة أيام الماضية لأطراف الدوار الرابع حيث توجد رئاسة الحكومة، الأمر الذي أجبر قوات الأمن العام والدرك للتدخل، بمنع المعتصمين السلميين من وصول دار الحكومة والحيلولة من إعلان اسقاطها شعبيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى