مقالات مختارة

{{{ جراءة الحكومة تجاوزت مرحلة الوقاحة }}}

 

بقلم العميد المتقاعد / احمد عدينات ….

** إحتار قلمي من أين يبدأ في الكتابة عن جراءة الحكومة التي تجاوزت مرحلة الوقاحة ، هل ابدأ من تصريحات وزير اعلامنا امريكي الجنسية في قصر السفير السعودي وإشادته بالعلاقة الحميمة التي تربط البلدين ؟ علما ان نصف ما حل بِنَا من دمار سببه السعودية وعلاقتها مع اسرائيل ، بدءً بمحاولة نزع وصاية الاْردن على المقدسات في قدسنا الحبيب وما رافقها من ضغوط مورست وتُمارس علينا ، وانهى جراءته التي زادت عن الحد بتلفيق دور لسوريا في التعليقات السلبية على مواقع التواصل الاجتماعي فيما يخص الأردن !
أم ابدأ بوزير المالية المفضوح ضريبياً / البلطجي الذي رفع سلاحه على صاحب مطعم سنترو في شهر ٧ عام ٢٠٠٩ وأطلق النار عليه ونام في احد المستشفيات لكي لا يدخل السجن قبل أن يعين وزيرا للمالية ؟ وبالرغم من هذه الأسبقية الجرمية عين وزيرا ! لماذا لم يستبعد مثلما استبعد الوزير ليوم واحد مالك حداد بسبب اسبقية جرمية؟! لماذا ما زال عمر ملحس على رأس عمله؟!
أم ابدأ من رئيس مجلس “البصيمة” وتصريحاته الباهتة بخصوص قانون الضريبة الذي يرفضه كل أبناء الوطن ؟
أم ابدأ من النواب الذين وليناهم امرنا والذين لا يزالوا يتذرعون بحجج ممارسة الضغوط عليهم من قبل المخابرات لتمرير القانون ، مع العلم أن غالبيتهم يهدف الى تحقيق مكاسب مادية شخصية !
أم ابدأ برئيس الحكومة الذي لم يتعظ بما اصابه ولا يزال يكابر وينكس على راْسه وماضٍ في غطرسته وتحديه للشعب الذي قال كلمته بخصوص قانونه الارعن؟ هذا رغم قناعته بانه شخص غير ناجح كرئيس للحكومة ، وأثبت لنفسه أنه فاشل منذ اليوم الاول لتوليه المنصب !
وكلنا يذكر موقف قائدنا الراحل طيب الله ثراه عندما عرض عليه اسم الملقي كأحد المرشحين لتشكيل الحكومة في عام 1998 حين اجاب على هذا الاقتراح بالقول ‘استغفر الله’ / رحمك الله يا سيدنا كنت صاحب حكمه ودراية ….
قالوا بداية ان الملقي سيدهورنا ويشوّه الوطن ,وهذا ما حصل فعلا .وهو على المستوى الشخصي انسان مهزوز ومتكبر ,عجزه بالغ الحد, فشل عندما كان سفيرا في القاهرة عندما اذل طلابنا وفي الجمعية الملكية كان يغطي ضعفه العلمي بالتكبر وبعدها طحن ” الغلابا ” في العقبة .

** لا اريد الحديث عن ” زُليمات ” البهلوان جعفر والآخر الذي يعرف نفسه لان كلاهما معروف لمن يكون ولائهم وانتمائهم ….
** من القراءة والاطلاع على ما يجري من تطاول واذلال وامتهان لكرامة الشعب من قبل حكومة الغطرسة توصلت لقناعة بأن هذه الحكومة قد امسكت بمذلة على الشعب ، لهذا فهي مستمرة في غطرستها وتريد أن تُربي الشعب على هذه المذلة ..
## ومن هذا المقام لا اريد التطاول ولكن أودّ توجيه سؤالي الى جلاله الملك سيد البلاد هل انت راضٍ عما يتعرض له شعبك من اذلال وقهر وفقر وامتهان لكرامته ؟ ! لماذا السكوت والتغيب عن الساحة في الوقت الذي ينتظر شعبك وقوفك الى جانبه ؟! لا نريد أن نصدق ما يتم تسريبه من قبل بعض أعضاء الحكومة وكبار المسؤولين والنواب من غمز ولمز تجاه مؤسسه العرش / وحتى لو كانت منك فإننا لن نصدق بأن حفيد رسول الله صلى الله عليه وسلم يرضى بذلك ..
<<< حمى الله الوطن والقائد >>>

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى