مقالات مختارة

ردا على مقال هبوب الجنوب (خالد رمضان وفوزي مسعد)

 

نور نيوز
كنت وما زلت متابعا لكل ما يكتب بموقعكم المحترم من أخبار ومقالات وكنت دائما اعتقد أنكم تملكون ما لا يملكه غيركم من المواقع الإخبارية وهو المعلومة والتحليل.
أما ما دفعني للكتابة اليوم هو مقال هبوب الجنوب حول شخصين أكن لهما شخصيا الاحترام والتقدير وهذا التحليل العميق الذي يحمل بين ثناياه التسطيح المقصود لما تم أمس في مجمع النقابات ، لأن اختصار مشهد الامس غير المسبوق في تاريخ الأردن برغبة شخص أو جماعة بتوجيه رسالة للدولة الأردنية فهذا جور واعتداء على الحقيقة.
لأن قوة خالد رمضان النائب المحترم وفوزي مسعد المهندس المحترم ونائب نقيب المهندسين ان كانت تصل ان يكون لهم .
الدور الأهم فيما جرى امس بمجمع النقابات ما كان سيحصل معهم ما ذكره هبوب الجنوب اصلا من اقصاء وتهميش من الدولة
ولكانت الدولة وهي الاقدر على الفرز والتقييم ان تتخذ اجراء اخر مع شخوص مهما بلغوا من قوة .
والحقيقة الوحيدة التي على الاعلام معرفتها والاعتراف بها اننا كنقابيين لم ننزل امس بناءً على رغبة وارادة احد غير الاردن الوطن المفتدى ، وأن نزول هذا العدد وتلك النوعية من النقابيين كانت (فزعة وطن) لا لتصفية حسابات مع جهة أو شخص مهما كان.
وإن المقال فيه من الظلم ما يجعل الرد واجبا فلا معالي جعفر حسان الوزير البرجوازي على حد تعبير كاتب المقال ولا نائب ولا نائب نقيب المهندسين قادرون مجتمعين وبإدارة سياسية على عمل جزء مما تم امس.
لهذا وحتى لا نقزم الأمور وحتى لا تعملق بعض الاشخاص والجهات وحتى لا نسيء للناس وللنقابات والنقباء الأكارم ولكل مواطن نزل أمس في محله أو شركته أو نقابته للمشاركة بالإضراب لزم لهم جميعا الاعتذار من كاتب المقال لانه يعلم علم اليقين ان البقاء للشعب والكلمة للشعب وان صمت زمنا طويلا فلا يعني انه اخرس او انه مستسلم بل لانه يخاف على وطنه من المتربصين به الدوائر وانه عندما يحل موعد الكلام لن تجد الكلمة العليا الا للوطن والمواطن مع تقديرنا واعتزازنا بنائب محترم ومهندس محترم ولا اعتقد ان وزيرا برجوازيا مهما كان حجمه يمكن أن تنزل آلاف لخصومة معه إلى الشارع.
ودمتم ودام الوطن عزيزا كريما تحت ظل القيادة
الهاشمية والمجد والخلود لشهداء الأمة
واقبلوا الاحترام
المحامي
حسام أبو رمان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى