قسم التوعية القانونية

محاكمة عم بشار الأسد بسويسرا

نور نيوز- نشرت صحيفة «لوبوان» الفرنسية تقريرا، تحدثت فيه عن عرض ملف رفعت الأسد شقيق حافظ الأسد على المحكمة السويسرية، واتهامه بارتكاب جرائم حرب في حق الشعب السوري.

وقالت الصحيفة إن رفعت الأسد متهم بارتكاب جرائم حرب في حماة السورية سنة 1982، وقد وجهت له هذه الاتهامات من قبل سويسرا، التي لطالما عرفت بالحياد، والتي لم ترفع ولو بندقية واحدة في وجه جيرانها منذ سنة 1515.

وذكرت الصحيفة أن المنظمة غير الحكومية «ترايل إنترناشيونال»، التي تتخذ من جنيف مقرا لها، قدمت شكوى في حق رفعت الأسد، الذي كان يشغل منصب نائب رئيس الجمهورية لشؤون الأمن القومي والمشرف على سرايا الدفاع، متهمة إياه بارتكاب مجزرتين، وأصبح بذلك يكنى «بجزار حماة».

ونوهت إلى أن رفعت الأسد عمد، في حزيران من سنة 1980، إلى قتل ما بين 500 و1000 معتقل في سجن تدمر العسكري سيئ الذكر. وجاء ذلك كحركة انتقامية استهدفت مساجين عزلا، على خلفية تعرض شقيقه لمحاولة اغتيال نجا منها بأعجوبة.

وأوضحت الصحيفة أنه عقب مرور سنتين على تلك الجريمة، وجد النظام السوري نفسه في مواجهة تهديد محدق من قبل الإخوان المسلمين، فعمد رفعت إلى مهاجمة معقلهم في حماة. وذهب ضحية المجزرة ما بين 10 آلاف و40 ألف قتيل، أغلبهم من المدنيين من النساء والرجال والأطفال.

وأشارت الصحيفة إلى أن القضاء السويسري لا يبذل جهدا كافيا فيما يتعلق بقضية عم بشار الأسد؛ حتى يتاح القبض عليه ومحاكمته. فقد أبدى القضاء السويسري شيئا من المماطلة، ما دفع منظمة ترايل إنترناشيونال إلى عرض ملف “جزار حماة” على المحكمة الجنائية الدولية بلاهاي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى