قسم المبادرات والمواهب

الشريدة: 50 % من الاستثمارات بالعقبة في القطاع السياحي

العقبة- كشف رئيس سلطة العقبة الاقتصادية ناصر الشريدة، أن حجم الاستثمار في منطقة العقبة الاقتصادية وصل منذ نشأة السلطة في العام 2001 إلى 20 مليار دينار، ملتزم بها على ارض الواقع ومتحقق منها حوالي 9 مليارات دينار، مشيرا إلى أن القطاع السياحي استحوذ على 50 % من مجموع هذه الاستثمارات.
وبين الشريدة أن السلطة الخاصة تسعى لزيادة الاستثمارات في العقبة لتصبح 30 مليار دينار مع نهاية العام 2025.
وأكد أن هناك 10 مليارات و57 مليون دولار استثمارات إماراتية، تشمل مشروع مرسى زايد وسرايا، فيما بلغت الاستثمارات السعودية 4 مليارات و74 مليون دولار والاستثمارات المحلية الأردنية 3 مليارات و945 مليون دولار والاستثمارات الهولندية 742 مليون دولار، فيما بلغت قيمة الاستثمارات الكويتية في العقبة 445 مليون دولار.
وقال الشريدة ان السلطة تسعى لتنفيذ الرؤية الملكية السامية لتكون العقبة مقصدا سياحيا عالميا وبوابة للتجارة والاستثمار، وانموذجا للتنمية المستدامة رغم التحديات التي تواجهها في ظل الازمات السياسية وتراجع النشاط الاقتصادي وانخفاض السياحة الاجنبية عالميا.
وبين الشريدة، أن العام 2017 شهد انطلاقة جديدة للعقبة الاقتصادية في ضوء التنافسية العالمية من خلال رفع عدد الغرف الفندقية من 4650 إلى 8 آلاف غرفة حتى العام 2020 و12 ألف غرفة فندقية العام 2025، مشيرا إلى أن عدد السياح لهذا العام وصل إلى 600 ألف سائح وتسعى السلطة لاستقطاب زهاء مليون سائح العام 2020 ومليون ونصف المليون العام 2025 ورفع معدل اقامة السائح من 2.6 ليلة إلى 6 ليال.
وأكد ان نسبة الإشغال الفندقي في العقبة ارتفعت العام 2016 بنسبة 12.6 بالمائة عما كانت عليه في العام 2015 حيث بلغ عدد الغرف التي تم إشغالها في العام الماضي 640712 غرفة فندقية مقارنة بما يصل إلى 478597 غرفة فندقية في العام 2015.
فيما بلغ عدد السياح الذين أموا العقبة خلال العام الماضي 484039 ألف سائح من مختلف الجنسيات ، حيث حلت السياحة الروسية في المرتبة الأولى بعد السياحة الوطنية إذ بلغ عدد السياح الروس الذين وصلوا العقبة 56428 ألف سائح يليهم من حيث العدد السياح القادمين من فلسطين إذ بلغ عددهم 33199 سائحا تلاهم من حيث العدد السياح القادمين من الولايات المتحدة الأميركية إذ بلغ عددهم 10715 سائحا.
فيما بلغ عدد السياح القادمين عبر مطار الملك الحسين الدولي في العقبة العام 2016 ما مجموعة 157071 بنسبة زيادة بلغت 73 بالمائة عن العام الذي سبقه 2015، حيث بلغ عدد السياح القادمين جوا 119890 مسافرا.
وبلغ عدد البواخر السياحية التي رست في ميناء العقبة خلال العام الماضي 2016 بلغ 50 باخرة سياحية حملت على متنها 60375 سائحا من جنسيات مختلفة بنسبة زيادة مئوية بلغ مقدارها 38 بالمائة عن العام الذي سبقه العام 2015 حيث بلغ عدد السياح القادمين بحرا 43659 سائحا.
واشار الشريدة ان السياحة في العقبة تحظى بعناية خاصة منذ انطلاقة المنطقة الخاصة حيث شهدت المنطقة توسعا سياحيا غير مسبوق من حيث عدد المنشآت السياحية والفندقية ومنشآت الخدمات المساندة حيث بلغ حجم الاستثمار في القطاع السياحي ما يزيد على 50 بالمائة من مجموع الاستثمارات الكلية المقامة في المنطقة الخاصة منذ انشائها، مشيرا أن قطاع السياحة في العقبة يعد قطاعا واعدا وتميز عن غيره من القطاعات باستيعابه اعداداً من العمالة المحلية، التي أثبتت ان لا وجود لثقافة العيب في العمل، خاصة اذا ما توفرت للعامل الأردني سبل الاستقرار الوظيفي من تأمين صحي، وضمان اجتماعي، وفرص للترقي، والكسب المناسب فقطاع السياحة واجهة الأردن الخارجية ومصدر مهم للعملات الأجنبية،. وإبراز الوجه الحضاري للأردن.
وقال الشريدة ان السلطة الخاصة اعلنت عن ستة مناطق تنموية في لواء القويرة، وهي مناطق سياحية وصناعية وخدمية ولوجستية توفر البينة التحتية الكاملة لممارسة هذه النشاطات، مشيرا إلى أن فلسفة اقامة هذه المناطق هو نقل التنمية وتوزيع مكاسبها على ما يحيط بالمنطقة الخاصة من حواضر وبادية، وهي إضافة الى ذلك ستوفر فرص العمل للناس في تلك المناطق.
وحسب الشريدة فان المناطق التي تحيط بالسلطة الخاصة تمتاز ببطالة عالية لا يمكن محاربتها الا بوجود صناعة وخدمات تستطيع استيعاب تلك القوى المعطلة عن العمل، مؤكدا بأن ميزة الاستثمار في هذه المناطق لا تختلف عن أي ميزة توفرها قوانين وتشريعات وانظمة المنطقة الخاصة، بمعنى أنها تعتمد بيئة وحوافز المنطقة الخاصة من حيث العمال وحرية تدفق الأموال وعدم الإخضاع لضريبة الدخل، ومعاملة منتجاتها على أنها مصنعة داخل المنطقة الخاصة.
وقال نحن في هذا الجانب نتعاون مع مدينة العقبة الصناعية الدولية في العقبة، التي ستدير بعض تلك المناطق، نظرا لما تتمتع به المدينة من سمعة دولية في مجال الاستثمار وتشجيعه خاصة في السوق الصيني، الذي يعد السوق الاقتصادي الأول على المستوى العالمي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى