المحافظات

برشلونة ينوي مواصلة انتصاراته وريال مدريد تأكيد استفاقته

مدريد- سيكون برشلونة مرشحا لمواصلة انتصاراته عندما يستضيف الجريح لاس بالماس بعد غد في المرحلة السابعة من الدوري الإسباني لكرة القدم، فيما يأمل غريمه ريال مدريد حامل اللقب تأكيد استفاقته على حساب ضيفه الكاتالوني اسبانيول الذي يواجهه في اليوم ذاته.
ويقدم برشلونة بداية موسم رائعة بقيادة مدربه الجديد ارنستو فالفيردي رغم خسارته مهاجمه البرازيلي نيمار لمصلحة باريس سان جرمان الفرنسي واصابة الوافد الجديد الفرنسي عثمان ديمبيلي، إذ فاز النادي الكاتالوني بجميع مبارياته الست في الدوري، اضافة الى مباراتيه في دوري الأبطال.
ويدين برشلونة، القادم من فوز صعب أول من أمس على مضيفه سبورتينغ البرتغالي 1-0 في دوري الأبطال، بهذه البداية القوية الى النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي.
وسجل ميسي 9 أهداف من أصل 6 مباريات في الدوري حتى الآن و12 من أصل 10 مباريات، مساهما بشكل اساسي في تصدر فريقه لترتيب الدوري بفارق 4 نقاط عن اتلتيكو مدريد الذي سيكون منافسه المقبل بعد عطلة المباريات الدولية المخصصة لتصفيات مونديال 2018.
وتتزامن مباراة بعد غد ضد لاس بالماس الذي سيشرف عليه الدوليان السابقان خوان كارلوس فاليرون وفرانسيسكو اورتيز مؤقتا حتى تعيين مدرب جديد خلف للمستقيل مانويل ماركيز، مع اليوم الذي سيجري فيه اقليم كاتالونيا استفتاء الاستقلال عن السلطة المركزية.
وأكد وزير الشؤون الخارجية في حكومة كاتالونيا رول روميفا الثلاثاء أن سكان كاتالونيا سيصوتون بعد غد على الاستفتاء رغم الاجراءات الأمنية التي اتخذتها الحكومة الاسبانية لمنع اجرائه.
وتصر حكومة كاتالونيا على اجراء الاستفتاء رغم حظره من حكومة مدريد والقضاء الاسباني.
وحاول برشلونة أن ينأى بنفسه عن الازمة السياسية، وقال نائب رئيسه جوردي كاردونير أول من أمس “سيكون يوما مهما في تاريخ بلدنا، لكن يجب أن نركز على كرة القدم”.
وهتافات دعم الاستقلال شائعة في ملعب “كامب نو”، في الدقيقة 17 من كل مباراة، في دلالة على سقوط كاتالونيا في حرب الخلافة الاسبانية العام 1714.
وأكد كاردونير ان لاعبي برشلونة سيقومون بعملية الاحماء في المباراة بقمصان تحمل الوان علم سينييرا الكاتالوني.
وبعيدا عن الاستفتاء الذي يدعمه برشلونة تماما، من المرجح ألا يواجه فريق فالفيردي صعوبة في تحقيق فوزه الخامس تواليا على لاس بالماس الذي لم يسبق له الفوز على النادي الكاتالوني في أي من المواجهات التي جمعت الفريقين سابقا.
وبعدما فشل في الوصول الى الشباك خلال مباراتيه الأوليين بعد العودة من ايقاف لخمس مباريات بسبب دفعه الحكم خلال ذهاب الكأس السوبر ضد برشلونة، يأمل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو افتتاح سجله التهديفي في الدوري هذا الموسم، عندما يلتقي ريال مدريد مع ضيفه الكاتالوني اسبانيول.
وفشل رونالدو في ايجاد طريقه الى الشباك في مباراتي ريال بيتيس (0-1) وديبورتيفو الافيس (2-1)، لكنه سجل هدفه الرابع في دوري الأبطال من أصل مباراتين الثلاثاء في معقل بوروسيا دورتموند الألماني (1-3).
وسجل الويلزي غاريث بايل الهدف الأول لفريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، قبل أن يضيف رونالدو هدفين، رافعا رصيده القياسي الى 109 اهداف ضمن المسابقة القارية الأم في 142 مباراة.
وأشاد زيدان بنجميه، قائلا “انا سعيد لكريستيانو… مرة اخرى! أنا مسرور لرونالدو وبايل”.
وأضاف “من الصعب أن تلعب في هذا الملعب، لم يسبق لنا الفوز أبدا هنا، لذلك كان هذا الانتصار مهما لنا، وكانت المباراة كلها جيدة بالنسبة لنا من البداية الى النهاية”.
ولن تكون مهمة رجال زيدان سهلة أمام اسبانيول الذي يحل في مدريد يوم الاستفتاء المقرر بعد غد، لكن سيكون من الصعب على الأخير الحؤول دون تلقيه الهزيمة الـ11 تواليا أمام مضيفه الذي لم يذق طعم الخسارة أمام منافسه منذ 20 تشرين الأول (اكتوبر) 2007 (1-2 خارج ملعبه).
أما الهزيمة الأخيرة لريال ضد اسبانيول في مدريد فتعود الى 21 نيسان (ابريل) 1996 (1-2).
ويدرك ريال أن تعثر رابع هذا الموسم (تعادلان وهزيمة حتى الآن)، سيؤثر كثيرا على معنويات لاعبيه وحظوظه باحراز اللقب للموسم الثاني على التوالي، لاسيما أنه يتخلف عن غريمه برشلونة المتصدر بفارق 7 نقاط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى