قسم المبادرات والمواهب

داعش يعرقل فتح طريبيل

نور نيوز- أعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عن التفجيرات الانتحارية التي أدت إلى مقتل وجرح العديد من المدنيين وعناصر القوات العسكرية غربي العراق، بحسب مصادر عسكرية عراقية، فيما أكد سياسيون بأن تلك التفجيرات هي محاولة لمنع افتتاح الحدود مع الأردن (معبر طريبيل) والسعودية.

وتشهد محافظة الأنبار قيام التنظيم بمضاعفة عملياته المسلحة والتفجيرات الانتحارية في مختلف مناطقه المترامية الاطراف، من بينها قيام انتحاري بتفجير نفسه على منزل يأوي عائلة، ما تسبب في مقتلهم جميعا الخميس في قضاء البغدادي غرب البلاد.

وقام انتحاري باستهداف مركز شرطة قضاء العامرية ما تسبب في إصابة مدير شرطة القضاء المقدم عارف الجنابي، وقتل شرطي.

وتشهد صحراء الأنبار التي تعد قبلة تنظيم “داعش” في العراق، تواجد العديد من المسلحين، عشية انسحابهم من المدن التي خسرها عقب تحريرها من قبل الجيش العراقي، فيما يجعل التنظيم من الصحراء منطلقا لتنفيذ عملياته الارهابية بمناطق غرب المحافظة لا سيما الحدودية منها.

وقال عذال الفهداوي عضو حكومة الأنبار لوكالة الأنباء الألمانية إن التفجيرات التي استهدفت محافظة الأنبار – 110 كلم غرب بغداد – وتسببت بوقوع ضحايا من المدنيين والقوات الأمنية العراقية؛ تؤكد أن سكان المحافظة أصبحوا عرضة للقتل من قبل الارهابيين، لرفضهم سياساتهم التي لا تجلب سوى القتل والتدمير”.

ودعا الفهداوي الجبش العراقي إلى المزيد من اليقظة وتكثيف الإجراءات الأمنية لحماية السكان المدنيين من خطر عناصر تنظيم “داعش” الذي سيكثف من عملياته لإرباك الوضع الامني في مدن المحافظة وبقية مناطق البلاد.

ونجحت القوات العسكرية العراقية، بمساندة العشائر من تحرير أغلب مدن المحافظة منذ منتصف عام 2015 ،عقب سيطرة داعش عليها منذ بداية عام 2014،مستغلا الخلافات السياسية ما بين سكان المحافظة والحكومة الاتحادية ابان فترة حكم رئيس الوزراء السابق نوري المالكي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى