منوعات

كرافتة ترامب تثير ازمة باستراليا مع الكنيسة المصرية

نور نيوز –

حصلت منظمة العدل والتنمية على فيديو يفضح كذب البيان الصادر عن إيبارشية سيدنى وتوابعها والذى تناولته المواقع الالكترونية أمس الثلاثاء والذى أعلنت فيه ان ربطة العنق المهداه الى السيد ترونبول رئيس الوزراء  الاسترالى ماركته ترامب هى فى الواقع مقدمة من أحد افراد الشعب القبطى الأرثوذكسى بصفة شخصية فيما كشف الفيديو الذى حصلت عليه المنظمة عن مقدم الهدية وهو السيد جون نور رئيس لجنة العلاقات العامة لإيبارشية سيدنى حيث قدمها نيابة عن  فريق العمل التابع لإيبارشية سيدنى التى يرعاها دانييل اسقف الايبارشية للأقباط .

ومما يذكر ان ربطة العنق هذه أغضبت الشعب الاسترالى عامة و الجالية القبطية  خاصة التى عانت الكثير من تصرفات دانييل بعد عودته من الإيقاف بعد نيافة البابا شنودة الثالث رغم أعتراض شعب الايبارشية .

وفى السياق نفسه قال زيدان القنائى المتحدث الرسمى للمنظمة ان الكنيسة القبطية الأرثودكسية تدفع الان فاتورة لا تقدر بمال نتيجة  عودة دانييل الى أستراليا الذى تسبب متعمداً فى خسارة  جزء هام من تاريخ الكنيسة القبطية باستراليا أثر هدم اول كنيسة قبطية امتلكتها البطرياركية بالقاهرة فى عهد البابا كيرلس الثالث وها هى الان تخسر سمعتها بين كنائس الجاليات الاخرى باستراليا بسبب تصرفات دانييل والاعتماد على أشخاص عديمى الخبرة فى إرادة اعمال الايبارشية وعلاقتها العامة , هذا وقد حمل القنائى قداسة البابا تواضروس الثانى مسئولية ما حدث نتيجة تجاهل ملفات فساد ايبارشية دانييل التى قدمتها المنظمة على مدار ثلاث سنوات والمنشورة فى العديد من المواقع كذلك عدم الاهتمام والاستماع لشكاوى شعب سيدنى باستراليا .

وابدى القنائى استغرابه من الوقائع والمخالفات التى ارتكبها اسقف سيدنى وسط صمت البابا تواضروس والكنيسة المصرية على تلك الممارسات مما يثير استياء الشعب القبطى باستراليا مطالبين بعودة اسقف سيدنى الى مصر

https://www.youtube.com/watch?v=gQNacOmVzf8

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى