ثقافة وفنون

أمراض خطيرة يسهل التقاطها من صالونات التجميل!

نور نيوز –

معظم روّاد صالونات ومراكز التجميل يقصدونها بهدف الاسترخاء، وتدليل أنفسهم، والحصول على مظهر جميل وأنيق، غير أنّهم قد يغادرونها في بعض الأحيان، وبرفقتهم «أمراض خطيرة»!

 

الصالونات والمراكز التجميليّة، رغم كونها مترفة وبهيّة المظهر، غير أنّها قد تكون عشًّا للجراثيم والبكتيريا. بسبب الجهل، وإغفال ما قد يبدو وكأنّه تفاصيل تافهة، فإنّ روّاد صالونات ومراكز التجميل، قد يكونون عرضة لعدوى خطيرة جدًّا، بسبب عدم وجود رقابة، وأيضًا بسبب ممارسات صحيّة في البعض منها. علمًا أنَّ العدوى يمكن أن تكون مهدّدة للحياة، بحيث تتراوح بين الالتهابات الفطريّة في الجلد والأظافر، والتهاب الكبد الوبائيBوC، وصولًا إلى فيروس نقص المناعة البشريّة (الإيدز).

هذا فضلًا عن مشاكل مزعجة مثل: القمل والصيبان، والثآليل، والجرب والهربس.

كيف يتمّ التقاط العدوى؟

يؤدّي التلميع، والقصّ، والحلاقة، وإزالة الشعر بالشمع، والتشذيب، والبخار في صالونات ومراكز التجميل، إلى زيادة شديدة في خطر العدوى. وبما أنَّ الجلد هو خطّ الدفاع الأول في الجسم، تجاه الجراثيم والبكتيريا، ومع توسّع المسام، وعندما يصبح الجلد أكثر حساسيّة على نحو متزايد، يصبح بالتالي أكثر عرضةً للعدوى. لذلك فإنّ أقلّ تعرّض لأدوات غير صحيّة كالمقصّ، وماكينة الحلاقة، والمناشف، والفوط التي تُلف على العنق، وحتّى الكراسي، يمكن أن تكون مصدرًا لجميع أنواع الأمراض المُعدية، خلال زيارة بعض صالونات ومراكز التجميل. وهذا ما يهدّد بتغيير هدف التجربة، من تدليل الذات، إلى المعاناة في أيّ وقت من الأوقات.

الخطوات الشخصيّة المطلوبة

لحماية الجسم من التقاط العدوى من صالونات الجمال والتجميل، ينصح الخبراء بالآتي:

_ اصطحاب أدوات التجميل الخاصة بكل شخص، كالمقصّ ومبرد أظافر، وفرشاة شعر، ومنشفة.

_ مراقبة عمليّة تعقيم الأدوات المستعملة، لا سيّما أحواض المنيكير والبديكير الصغيرة.

_ تجنّب أيّ عمل تجميلي، بعد إجراء الواكس، لأنّ المسامات المفتوحة تصبح عرضة لالتقاط البكتيريا.

سيدتي.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى