أخبار الناسخبر رئيسي

معارضة  الكلبهاوس : الشتيمة بدلا من البرنامج السياسي

 

 

كتب امجد معلا

بدت السمة الغالبة على ايقاع نشطاء اردنيون ممن يطلقون على انفسهم صفة المعارضة على الفضاء الالكتروني  برنامجهم الاصلاحي والسياسي بحزمة من الشتائم والاساءات وصلت الى حد توبيخ الشعب الاردني كاملا لعدم استجابته لمطالبهم بالنزول الى الشارع وابداء الخصومة مع النظام السياسي .

ووظف النشطاء اشخاصا ممن يحترفون الشتيمة والاساءات ويتفننون بها في  محاولة لاظهار بطولات كاذبة في معاداتهم للنظام الذي بحسب قناعاتهم المعلنة لا يستجيب لرغباتهم ولا يحقق طموحاتهم في الوصول الى مناصب قيادية وكسب المال الذي يوفر لهم تمويلا لنشاطاتهم وتعزيز كبرياءهم الوهمي  .

وشهد مرتادو عددا من مواقع التواصل الاجتماعي وبخاصة موقع الكلبهاوس الذي يعتمد على تقنية المحادثات الصوتية الجماعية بروز نشطاء باسماء حقيقية تارة واخرى وهمية تركيزهم على شتم كل من يخالفهم الرأي والقناعة في الشؤون العامة  مما شكل حالة قميئة من التنمر اللفظي لاسكات الاصوات وتثبيت مبدأ الاساءة للنظام وللقيادة.

وادى بروز ظاهرة الشتامين المعارضين والمتنمرين على مواقع التواصل الى نفور الاردنيين المتابعين بصمت للشأن العام  والابتعاد عن متابعة هذه الفئة التي استبدلت مواقفها والدفاع عنها الى شتائم وتنمر .

في المقابل بدأ  النشطاء الاردنيون  المعروفون بالتزامهم الوطني بمادارة يقودها الناشط زيد السلايمة  لابراز حرصهم على امن واستقرار البلاد  بدأوا التحرك نحو توحيد الصفوف وتنقية اجواء الحوارات واضفاء صبغة العقلانية والاحترام  والاحترام المتبادل بهدف التأكيد على صورة الاردنيين كشعب حضاري ومثقف عوضا عن الصورة التي مزقها نشطاء ما يسمون انفسهم معارضة وهمية ويتصرفون كدهماء خالية من اي مضمون وطني .

وتفشت في صفوف المعارضة  ظاهرة ذباب الكتروني يتبع لاجهزة استخبارات خارجية تحنمل اسماء وهمية  على شاكلة  ابو لينا وابو سلمى وابو الاحرار الخ وهم في الحقيقة عملاء لاجهزة استخبارات خارجية وظيفتهم بحسب اجماع النشطاء زرع الفتنة بين الاردنيين ومنعهم من الوصول الى قوام وطنية مشتركة .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى