قسم الطب والصحة

سيدة تطلب الخع: زوجى طالبني بمنح والدته جزءا من مرتبى مقابل رعايتها لطفلى

نورنيوز :

 

“زوجي بعد الزواج ألزمني بالمشاركة بنصف راتبي في مصروفات المنزل، وعشت خلال 4 سنوات أتحمل طمعه فى ما أتقاضاه وحرمانه لى من تضيع المال – وفقا لوصفها – على احتياجاتي من شراء الملابس، ومصروفات التجميل الخاصة بي، لأضطر لطلبها من والدتي رغم شعوري بالحرج الشديد، وبعد إنجابي طفلى التوأم وجد نفسي مجبرة على دفع راتبي بالكامل نصف له ونصف لوالدته لرعايتها أحفادها خلال غيابي بالعمل”.. كلمات جاءت على لسان إحدى الزوجات بدعوي خلع، أمام محكمة الأسرة بمصر الجديدة، طالبت فيها التفريق بينها وزوجها بسبب استحالة العشرة بينها وخشيتها ألا تقيم حدود الله، وتعرضها للضرر والإساءة.

وأشارت الزوجة بدعواها: “بدأ يبتزني زوجي بعد الإنجاب، لأخذ راتبي بالكامل والتسول لعائلتي لمساعدتي رغم أنني موظفة وأنقاضي راتبا كبيرا يتجاوز 11 ألف جنيه شهريا، وعندما رفضت طلبه ووالدته وطمعهما في تعديا على بالضرب، اتهماني بسوء الخلق وطردني من المنزل، بعد أن استولا على أبنائي ومنقولاتي ومصوغاتي”.

وأضافت: “بداية القصة كانت بزواجي من شاب بشكل تقليدي – زواج مدبر -، بعد أن نصحني الأصدقاء أنه ميسور الحال وعلى خلق، ولكن الحقيقة كانت عكس ذلك تماما، لأصدم بحقيقته بعد أن علمت أنه شخص أناني وسيئ الطباع اعتاد تعنيفي والسطو على ما أملكه من مال، واستولى على مصوغاتي التى قامت عائلتي بشرائها وأجبرني للعيش مع والدته بمنزلها والإنفاق عليهما، ودمر حياتي بسبب اعتياده على ضربي بشكل مبرح، وأصبح جسدي خلال سنوات زواجي منه يحمل علامات عنفه وجنونه”.

يذكر أن قانون الأحوال الشخصية أكد فى مواده أن فرض نفقات مصاريف علاج الزوجة والأولاد علي الأب، يهدف إلى مساعدتهم على تحمل أعباء المعيشة، وأن النفقات التى نص عليها القانون هى نفقات العلاج للأمراض الطارئة والخطيرة .

اليوم السابع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى