قسم الصحة النفسية

«حمادة» يؤكد وجود حركة تجارية نشطة على قطاع المطاعم وخدماتها

نور نيوز –

اكد ممثل قطاع المواد الغذائية في غرفة تجارة الاردن رائد حمادة ارتفاع النشاط التجاري على قطاع المطاعم والخدمات التي تقدمها  مع دخول الثلث الاخير من شهر رمضان المبارك.
وقال حمادة في بيان صحفي امس ان ارتفاع النشاط التجاري على قطاع المطاعم يعود الى اسباب عدة اهمها العروض التي تقدمها تلك المطاعم على المأكولات واحتوائها على اصناف غذائية مختلفة اضافة سعي المواطنين كسر روتين الافطار داخل المنزل  وتفضيلهم اعداد وطهي الطعام من خلال المطاعم المتخصصة.
وأضاف ان عودة المغتربين الاردنيين لقضاء عطلة العيد بالمملكة ساهم  ايضا في تنشيط الحركة التجارية  على قطاع المطاعم.
وأكد حمادة وجود منافسة كبيرة بين المطاعم تصب في صالح المواطنين بدليل العروض السعرية المخفضة التي يتم الاعلان عنها خصوصا على وجبات الافطار مبينا ان تلك العروض تخضع لرقابة من قبل الجهات الحكومية.
وبين ان قطاع  المطاعم شهد خلال السنوات الماضي تطورا ملحوظا  من حيث جودة  المأكولات والخدمات التي تقدمها، مشيرا الى ان نسبة كبيرة منها على  قدر عال من العمل المميز وتعكس صورة مشرقة عن المملكة أمام السائح الأمر الذي يجعله سفيرا للمملكة في نقل صورة إيجابية على هذا القطاع.
وقال إن هناك 10 آلاف مطعم ومحل حلويات توظف جميعها قرابة 120 ألف عامل تشكل العمالة الاردنية منها نحو 80%.
وأشار حمادة الى تراجع الطلب على المواد الغذائية بشكل ملحوظ مقارنة بالأيام الاولى من الشهر الفضيل وذلك لتوجه اهتمام المواطنين للتحضير وشراء مستلزمات عيد الفطر خصوصا الالبسة ومستلزمات اعداد المعمول ومحال بيع الشوكولاتة.
وأكد حمادة استقرار اسعار الحلويات ومستلزمات صناعة الحلويات عند المستويات التي كانت تباع بها خلال العام الماضي، مبينا ان محال الحلويات على استعداد وجاهزية عالية لتلبية الطلب المتزايد على الحلويات من قبل المواطنين عشية عيد الفطر.
وبين ان اسعار الحلويات تتفاوت من محال لآخر ومن محافظة الى اخرى وذلك بحسب النوعية و الحشوة، حيث يتراوح سعر كيلو معمول العجوة من 5 الى 10 دنانير، ويتراوح كيلو المعمول الفستق الحلبي من 12 الى 18 دينارا، في حين يتراوح كيلو المعمول الجوز من 7 الى 10 دنانير .
وأشار الى ان السوق المحلية خلال شهر رمضان الحالي يمتاز بتوفر بدائل عدة للسلع الواحدة اضافة الى كثرة العروض المخفضة التي تجريها المراكز التجارية والتي تشمل سلع اساسية واسعة.
بين أن الغرفة تتابع بشكل مستمر واقع السوق المحلية من حيث مخزون السلع لدى التجار ومتغيرات الاسعار  مشيرا الى وجود تنسق مع مختلف الجهات الحكومية التي لها علاقة  بالمواد التموينية.
وأكد استعداد الغرفة لتقديم المعلومات والحقائق كافة للمواطنين ووسائل ألإعلام إضافة إلى تلقي أي شكاوى أو ملاحظات يبديها المواطنين سواء عبر التواصل عن طريق الإنترنت أو عبر الفاكس أو الاتصالات الهاتفية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى