قسم المبادرات والمواهب

القوات العراقية تحرر منفذ الوليد الحدودي مع سوريا

نور نيوز –

بغداد – تمكنت القوات العراقية والحشد العشائري، أمس من استعادة السيطرة على منفذ الوليد الحدودي بعد عملية واسعة بإسناد من التحالف الدولي.

وأعلنت خلية الإعلام الحربي في العراق في بيان، عن تحرير منفذ الوليد والشريط الحدودي مع سوريا، الواقع بين منفذي الوليد وطريبيل، والقريب من قاعدة التنف المتمركزة فيها قوات التحالف الدولي على المثلث الحدودي بين سوريا والعراق والأردن. وقالت إنه: «من خلال تخطيط وإشراف قيادة العمليات المشتركة وقيادة قوات الحدود، انطلقت عملية واسعة بإسم الفجر الجديد لتحرير مناطق الشريط الحدودي في المنطقة الغربية، ومن 3 محاور بمشاركة قوات الحدود والحشد العشائري، وإسناد طيران الجيش والقوة الجوية وطيران التحالف الدولي، أسفرت عن تحرير منفذ الوليد الحدودي ومسك وتحرير الشريط الحدودي المتبقي بين الحدود السورية العراقية الأردنية».

كما أعلنت الخلية أنه «استنادا لمعلومات خلية استخبارات قيادة عمليات قادمون يا نينوى التابعة للمديرية العامة للاستخبارات والأمن قامت الطائرات بتوجيه ضربات لداعش في محافظة نينوى».

إلى ذلك، أعلنت خلية الإعلام الحربي – قيادة العمليات المشتركة العراقية، عن خسائر فادحة تكبدها تنظيم «داعش»، في عملية نوعية للجيش والحشد العشائر، غربي البلاد، بمحاذاة سوريا. وأوضحت الخلية في بيان تلقت مراسلة «سبوتنيك» في العراق، نسخة منه، اليوم، أن قيادة عمليات الجزيرة المتمثلة بفرقة المشاة السابعة ولواء مغاوير القيادة والحشد العشائري، وبإسناد القوة الجوية وطيران الجيش وطيران التحالف الدولي، شرعت بعملية تفتيش واسعة على المناطق الغربية وبثلاثة محاور هي: المحور الشمالي، تضمن تفتيش المناطق الواقعة شمال غرب بحيرة حديثة (جتيبة والوطا) والوصول لمسافة (25) كم، غربي الأنبار، غرب العراق. والمحور الثاني، هو الغربي، تقدمت فيه القوات لتفتيش مناطق الوادي الأخضر ووادي غيدة، والفحيمي، ووصلت لمسافة  والوصول لمسافة (12) كم جنوب قضاء عانة أحد أخر معاقل تنظيم «داعش» في غرب الأنبار، قرب سوريا. أما المحور الثالث، وهو الجنوبي، حسبما ذكرت الخلية، تقدمت به القوات لتفتيش مخازن عتاد حديثة. وأفادت الخلية، بنتائج العملية وخسائر تنظيم «داعش» الإرهابي في المحاور الثلاثة المذكورة، بالأرقام: وهي قتل أكثر من 27 إرهابياً، وتدمير ست سيارات مفخخة، وست مضافات، ومعمل لتفخيخ السيارات، ومعمل أخر لتصنيع العبوات الناسفة.

وقضت مقاتلات من سلاح الجو العراقي، على مجموعة من العناصر المسلحة ودمرت آليات عائدة لهم غرب مدينة الموصل. وأفاد بيان صادر عن خلية الإعلام الحربي بالجيش العراقي أمس بأن «القوة الجوية قتلت 15 إرهابيا من بينهم 7 من جنسيات أجنبية، ودمرت سيارتين مفخختين بالقرب من مستشفى الجمهوري على الساحل الأيمن غرب مدينة الموصل (مركز محافظة نينوى شمالي العراق)». وفي وقت سابق، أعلن قائد عمليات قادمون يا نينوى، الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله، تحرير المزيد من القرى من قبضة تنظيم «داعش» الإرهابي في غرب الموصل، شمالي العراق. وتواصل القوات العراقية بدعم من التحالف الدولي ضد الإرهاب، تقدمها منذ 17 تشرين الأول 2016، وحتى اللحظة في عمليات استعادة كامل محافظة نينوى، والساحل الأيمن لمركزها الموصل، شمال البلاد، من قبضة تنظيم «داعش» الإرهابي الذي يمر بأيامه الأخيرة في المنطقة.(وكالات).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى