قسم الطب والصحة

م .النحاس تكتب: الأثاث الفكتوري (المنحوتات الفاخرة)

نورنيوز :

يتميز الأثاث الفيكتوري بالمنحوتات المزخرفة والأخشاب الداكنة والأقمشة الثقيلة الفاخرة ويُصنع من خشب الماهوجني أو خشب الورد أو الجوز أو الصنوبر، أحيانًا يكون مطليًا بالذهب ومُزين بمنحوتات ترمز للطبيعة مثل الزهور والأوراق وكروم الكرمة والشرائط والأقواس.

يعود تاريخ تصميم  الأثاث الفكتوري لأواخر القرن الثامن عشر للملكة فيكتوريا في إنجلترا عصر البرجوازية (عصرالثروة) آنذاك، و ظناً أنّ المفروشات الثقيلة المزخرفة كبير ة الحجم مرتبطة بالرفاهية .

في التصميم الداخلي الفيكتوري تحتوي الجدران على مرايا ضخمة ،كما يتم طلاءها بألوان الباستيل ودرجات الألوان الترابية، و تُستخدم أيضاً الظلال الداكنة والمشرقة ذات الألوان الغنية للحصول على مظهر فيكتوري  جميل للمساحة .

يتم تزين الجدران في الطراز الفكتوري بالزخارف و بأنماط زهرية مختلفة كأوراق الشجر والكروم أو برسومات ترمز لعالم الحيوان، كما تُزين بأنماط مُختلفة من الجص وتوضع الأقواس لتشكيل مظهرًا رائعًا

للمساحة، وفي كثير من الاحيان يُستخدم القماش لتزيين الجدران، أو ورق الجدران بخطوط متناظرة من أوراق الأشجار و النباتات،  أو التوت والزهور المختلفة، يتم تزين الجزء العلوي من الجدران  ويتم ربطُها بالسقف لتُشكيل لوحات فريدة من أوراق الشجر و مظهراً بديعاً من عالم الطبيعة .

الأبواب ذات النمط الفكتوري مستطيلة الشكل و مطلية باللون الأخضر ,أو الأزرق الداكن ,أو البني الشوكولا ,أو الأحمر الداكن, أو الأخضر الزيتي الرمادي قليلاً ,أو الأبيض المصفر .

 

حتى الأسقف المزخرفة تنقلُنا على إلى سحر العالم القديم بفخامة زخرفتها فالسقفذات النمط الفكتوري يكون غالباً مرتفع جداً ، وأحيانا يكون نموذجا على شكل قبة،  ولكن غالبا ما يتم تزين السقف بأنماط مختلفة من الجص مع زخرفة ورسومات مختلفة مع طلاء أبيض عادي أو يُزود السقف  بالحزم الخشبية الداكنة.

يتصف الأثاث الفكتوري  بالفخامة فهو أثاث منجد بالديباج والمخمل المطرز والوسائد ذات الأغطية الجذابة والمُزخرفة كالزهور والطيور ورسومات الحيوانات مع منحوتات خشبية مُضاف إليها لمسات من الفضة والنحاس والذهبي والتي تُضفي جوًا مشرقًا على المكان .

أما الأرضية فغالباً ما تكون أرضية من من الخشب الطبيعي (الباركيه) حيث أنها تُعد سمة ثابتة من النمطالملكي , أما السجاد  الموضوع فوق الأرضية يجب أن يكون لونه منسجمًا مع زخرفة الجدران ومخططألوان الأثاث .

أما النوافذ فغالباً ما يكون الجزء العلوي منها على شكل أقواس عالية أما  الجزء الداخلي من النافذة  يُزين بأفاريز خشبية ذات ستائر ثقيلة .

النمط الفيكتوري دائما يجذب العين بكثرة تأثيراته البصرية بألوانه الغنية والعميقة البعيدة عن الملل إذ تتوفر الكثير من الظلال الأرجوانية و اللون الأزرق , الداكن والأصفر الحيوي مما يخلق مساحات

جذابة بتفاصيل متنوعة .فالنمط الفكتوري يتسم بالزينة المُترفة و زحمة الأثاث و النباتات التي تملء كل المساحة, فغالباً مايُستخدم النمط الفيكتوري في التصميم الداخلي لمنازل وقصور الأثرياء الذين يستطيعون تحمل نفقات

كبيرة في الحصول على أشياء في العصور القديمة، فهناك الكثير والكثير من التفاصيل الصغيرة التي تُزينالمساحة الداخلية كالإكسسوارات العتيقة والأنيقة, رفوف ونباتات داخلية , أقمشة ستائر و مفارش باهظة الثمن بحيث يُهيمن جو من الترف المفرط فيبدو كل شيء في المكان جميل جدا و لكنهُ مكلف للغاية.

عادةً يتم إختيار الستائر من القماش الحريري الثقيل أو مخمل ذات طباعة زهرية مع رسومات نباتية منقوشة بشكل كبير ,كما يتم وضع وسائد و أغطية للمقاعد من نفس النقوش المُستخدمة للجدران .وتتصف الستائر في التصميم الفكتوري بكثرة القماش إذ هناك عملية ثني وثني لستائر  كثيفة ,ثقيلة من القماش المخملي ,أو الدانتيل أو , الحرير .يمكن استخدام القماش ذات اللون الأحمر والبرغندي ,أو البنفسجي والأصفر, أو الأزرق  في تنجيد الأثاث ليعطي نمط الفيكتوري للغرفة، كما أنّ بعض المُلحقات كتعليق الصور واللوحات الموروثة عن الأجداد على الجدار بإطارات خشبية , أو وضع الأواني الفضية ,جميع تلك التفاصيل تزيد النمط الفكتوري إثراءاً  أيضاً  تثبيت ثريا من الكريستال , أو إستخدام مصابيح ذات حوامل نحاسية, و إضافة الشمعدانات و المرايا بإطارات منحوتة ذهبية أو خشبية ييزيدُ من سحر التصميم الفكتوري  .

لا يوجد منزل فيكتوري مُكتمل بدون مدفأة حطب مصممة من الحجر الطبيعي أ و  الرخام إذ تعتبر جزءاً هاماً من اللمسات التي تعكس ملامح النمط الفكتوري على المكان.

يمكن  إيجاد التوازن الصحيح بين الأناقة الفيكتورية والجماليات الحديثة، بحيث يتم المزج بطريقة فنية مع إضافة لمسات معينة ذات طابع فكتوري على التصميم الحديث , إذ يُمكن إضافة بعض القطع ودمجها بذكاء مع باقي الأثاث في المكان بحيث تنقلنا إلى جمال العالم الفكتوري

وأخيراً , يُمكن القول بأنّ وجود لمسات من التصميم الفكتوري في المكان يطبع المكان ببصمة رفاهية  تُمنح إحساساً  بالترف لا يُمكن تجاهله .

للإستشارات الهندسية والتصميم الداخلي: Mayada.nahas@gmail.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى