هيغوين يتجاوز أمسيات محبطة ويغتنم الفرصة الكبرى

غتنم غونزالو هيغوين الفرصة الكبرى عندما سجل هدفي الفوز 2-0 على موناكو في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم أمس الأربعاء ليرد على منتقديه.

ويملك المهاجم الأرجنتيني، الذي قاد يوفنتوس لوضع قدم في نهائي المسابقة القارية العريقة، سجلا عامرا بالأهداف بشكل عام في مسيرته.

وحطم هيغوين رقما قياسيا في دوري الدرجة الأولى الايطالي عندما سجل 36 هدفا بقميص نابولي في موسم 2015-2016 مما دفع يوفنتوس للتعاقد معه في ثالث أغلى صفقة في العالم مقابل 90 مليون يورو (97.99 مليون دولار) في تموز الماضي.

لكن ظلت الشكوك تحوم حول قدرة هيغوين على التألق في المباريات الكبرى.

ولم يسجل هيغوين أي هدف في سبع مباريات بمرحلة خروج المهزوم في دوري الأبطال قبل مباراة أمس الأربعاء وتشمل هذه السلسلة مواجهتين ضد برشلونة بدور الثمانية الشهر الماضي حيث أضاع ثلاث فرص أمام المرمى في المباراتين.

ويملك هيغوين بشكل عام 18 هدفا في 63 مباراة بدوري الأبطال وهو معدل أقل من سجله في الدوري الايطالي حيث أحرز 94 هدفا في 138 مباراة مع نابولي ويوفنتوس.

ومن أبرز الفرص الضائعة تلك التي أهدر خلالها ركلة جزاء قبل ثلاثة مواسم أمام لاتسيو ليفقد نابولي فرصة التأهل لدوري الأبطال.

وكان نابولي بحاجة للفوز في هذه المباراة لينهي الدوري في المركز الثالث لكنه تعادل 2-2 وسجل هيغوين الهدفين إلا أنه أخفق في تنفيذ الركلة وسدد الكرة فوق العارضة.

كما فشل هيغوين في التسجيل في ثلاث مباريات نهائية مع الأرجنتين مما زاد من تعقد موقفه.

وكان ملايين المتفرجين شهودا على إهداره فرصة ذهبية في نهائي كأس العالم 2014 أمام ألمانيا عندما كان في وضع انفراد لكنه سدد بعيدا عن المرمى. وأحرزت ألمانيا اللقب بفوزها 1-0.

وفي العام التالي أهدر هيغوين واحدة من ركلات الترجيح عندما سدد الكرة فوق العارضة في خسارة الأرجنتين لنهائي كأس كوبا أميركا أمام تشيلي.

وفي العام الماضي أضاع هيغوين فرصة خطيرة عندما كان منفردا بالحارس قبل أن تخسر الأرجنتين مجددا بركلات الترجيح أمام تشيلي في النسخة المئوية لكأس كوبا أميركا.

وبدا أن مباراة الأربعاء ستشهد أمسية أخرى محبطة لهيغوين عندما انزلق في محاولة لاستقبال تمريرة باولو ديبالا لكنه أظهر براعته بعد ذلك في إنهاء الهجمات.

وسجل هيغوين هدفين بكلتا القدمين ليرفع رصيده إلى 31 هدفا في جميع المسابقات هذا الموسم.

وقال المهاجم السابق لريال مدريد “أعمل من أجل الفريق وكنت سأشعر بالسعادة حتى إذا لم أسجل الليلة طالما أن يوفنتوس فاز”.

وكال ماسيميليانو اليغري مدرب يوفنتوس المديح لمهاجمه. وقال “دائما ما يلعب بهذا الشكل. سجل هدفين رائعين وهذا أهم شيء.أنا سعيد لأنه لا أحد سيتحدث مجددا عن عدم تسجيله لأهداف في أوروبا”.

زر الذهاب إلى الأعلى