نداء الى حضرة صاحب الجلالة الملك عبدالله بن الحسين الهاشمي المعظم

نور نيوز –

 حطت على مكاتبنا رسالة نداء إلى حضرة صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين المعظم من الأسر الأردنية المهددة في السعودية فهو مغيث الملهوف وصاحب اليد البيضاء في كل حين لنصرة المظلوم .

مرفق نص النداء :

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الى حضرة صاحب الجلالة الملك عبدالله بن الحسين الهاشمي المعظم
السَّلامُ عَلَيْكُم ورَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ
 
   الحمد لله الذي حبانا بك ملكاً، وجعلكم لأمتنا ذخراً وللتاريخ مجداً، فعلى إيديكم أصبح الأردن رمز الفخار وقبلة الحضارة، و فخر التقدم والتطور، و واحة الأمان والأستقرار، ودرة المنطقة، وملاذ كل إنسان.
سيدنا ومليكنا: قد تربينا على أفكاركم الفذة، وقراراتكم الحكيمة منذ نعومة أظفارنا، وكنتم أصحاب البصر الثاقب والحكم الصائب في كل حين، وربيتمونا على العمل والأجتهاد والتميز والنماء، ورفع راية وطننا خفاقة في كل مكان، فكنتم خير معلمين، وكنا لكم تلاميذ اوفياء.
سيدنا وذخرنا: نبث لك همّنا وشكوانا بما لحق بنا من ظلم فليس لنا من بعد الله سبحانه وتعالى إلا أنت لتنصرنا، فقد ضاقت بنا الحال، وأغلقت دوننا الأبواب والسبل، فنحن موظفي شركة سعودي اوجيه نعمل في السعودية، تجاوزنا تسعة عشر شهراً ولم نستلم رواتبنا ومستحقاتنا من الشركة، وسئمنا الوعود والمماطلة من الشركة، فلجأ معضمنا الى تقديم شكوى بما يزيد عن مدة سنة لوزارة العمل السعودي، ومحاكم التنفيذ السعودية، وأنصفنا القضاء السعودي وأقر بحقنا كاملاً غير منقوص ولكن دون تنفيذ الأحكام، فكل الجهات المختصة هنا تلتزم الصمت والتجاهل وعدم الأهتمام بحقوقنا، بل يضغطون علينا بنقل الكفالة او الخروج النهائي بدون أخذ حقوقنا المشروعة دون وجه حق، علما ان زملائنا الفرنسيين في الشركة قد استلموا حقوقهم قبل أيام عيد الأضحى من العام السابق وذلك لتدخل السفارة الفرنسية والحكومة الفرنسية لنصره رعاياهم.
سيدنا ومليكنا: نود ان نشير اننا زودنا سفارتنا في الرياض وقنصليتنا في جدة بأسمائنا وهي 151 مواطن أردني الذين عملوا والذين ما زالو على رأس عملهم في الشركة المذكورة ولهم رواتب وحقوق في ذمة الشركة وفي منهم لم يستلم رواتبه وحقوقه من تاريخ:01/11/2015 حتى الآن.
سيدنا ومليكنا: ندرك ان مقامكم السامي، وشخصكم العظيم كل الحظوة والتقدير في المملكة العربية السعودية، وفي كل ارجاء المعمورة، فنرجو ان تتدخلو شخصيا لتحصيل مستحقاتنا المالية، ودعمنا لتحصيل حقوقنا، وانصافنا في تنفيذ الأحكام والاجراءات القانونية، مرفق طية جميع المعلومات اللازمة بأسماء الموظفين الاردنيين وعينة عن الوثائق والأحكام، فلا اذن سمعت ولا قلب رق لحالنا وحال اطفالنا من الجهات المختصة الأردنية والسعودية ايضاً.
سيدنا وأبانا وأخانا ومليكنا: أدركوا أبنائكم في غربتهم في هذا الشهر الفضيل،وانظروا إلينا بعين العطف والمحبة، فلا ذل من كان له الهاشميون ملوكاً وعشيرة وسنداً.
زاد الله أردننا مجداً وعزاً وأمناً، وملكنا صحة وعافية وقوة وتوفيقا.
ولكم سيدنا كل الشكر والولاء والأنتماء.
ابنائكم الأردنيون في الممكلة العربية السعودية.
التاريخ:31/5/2017 
 
زر الذهاب إلى الأعلى