على الكلبهاوس : إشتم الاردن واحصل على لقب مرتزقة

يعتبر خبير في مواقع التواصل الاجتماعي والذي لم يرغب بإعلان إسمه أن هناك فئة محبطة وسلبية تتكاثر في  ارقى منتديات التواصل الاجتماعي وتحولها  الى  مقاهي للثرثرة السلبية .

وأضاف الدكتور عبد الكريم العلي المقيم في الولايات المتحدة الامريكية  أنه بالرغم من مشاركات فاعلة من اصحاب الفكر النير والراي الحصيف على موقع كلابهاوس  الا ان هذه الاصوات السلبية  وظاهرة المراهقة السياسية   تتصدر الحوارات على هذا التطبيق الذين يعتمد الحوارات الصوتية .

وأضاف قائلا أنه يراقب بعض  اصحاب الفكر الواعي والواقعي يشتكون  سلوكيات ما سماهم  المراهقين السياسيين لاصرارهم على اصدار فتاوي تكفير  وطني حيث قال أن مصدرها يبدو مشبوه جدا  وتعود لمرجعيات مشبوهة  ومرهونة بشبهات  تتعمد التلاعب في سلم المجتمع الأردني  ويقول إنه  سادت لديه  شكوك بأن الأغلبية يتم توجيهم من قبل أشخاص فاريين من وجه العدالة لأسباب مالية ومرتبطين حسب رأيه بكيانات مشبوهة تنشط من خلال مؤسسات دولية  .

ويضيف الدكتور عبدالكريم كما أحب أن نشير إليه أن   حوارات حول مواضيع هامة تدور بشكل غير منظم الا انها تعاني من ضحالة الرؤيا وغياب المعلومات عنها مما يفسر انه اخفاق تقع فيه الجهات الحكومية التي لا زالت تلتزم الصمت وتضع نفسها في موقف  التصدي للاشاعة دون اطفائها بالمعلومات الحقيقية واليقينية .

وقال أنه إستمع لبعض أصحاب الخبرة والفكر  في عدة مجالات ولكن يبدو أنهم يعانون  على هذا الموقع من عدم تفاعل المستجدين على الحياة العامة والعمل السياسي رغم الجهود الكبيرة التي تبذل لتقديم حوار واع ومتقدم ومبني على معلومات موثقة

وراح عدد من المتابعين الى حد التشكيك في صحة انتماء جوقات الردح على موقع كلبهاوس مؤكدين على ان بعضهم لا يمكن ان ينتمي الى المجتمع الاردني المبني اصلا على الاخلاق الحميدة ونبذ الشتيمة والاساءة .

ووصف الخبير الحالة على الكلبهاوس بقوله انه بات المشهد يقول : إشتم الاردن واحصل على لقب مرتزقة

زر الذهاب إلى الأعلى