عصابات  الكترونية على الكلبهاوس تستهدف الاردن وامنه واستقراره

اكد تقرير صادر عن فريق امن سيبراني حول طبيعة نشاط الذباب الالكتروني الذي يستهدف الاردن هذه الايام انه يتبع عددا من الاساليب المعتمدة على جوانب سياسية واقتصادية وتعميم لخطاب اعلامي مشحون بالغضب بهدف زعزعة الاستقرار في الاردن لتمرير اجندات  معادية لوحدة الجبهة الداخلية وتمرير شحنات من العنصرية تكون سبابا في خلق حالة من القلق الامني .

ويبين التقرير ان  فريق الذباب الالكتروني ينطلق من اسرائيل ووفر مجموعة من  الاشخاص المدربين على استخدام لغة مقبولة لدى الاردنيين وتلفت انتباههم بهدف استقطابهم  لتمرير رسائل سياسية تزعزع الثقة بين الشعب والنظام .

كما يستخدم الذباب الالكتروني ما يظهر انه نساء اردنيات بالقاب يحبذها الاردنيون وتثير حميتهم حيث يتم توظيف تلك الحسابات لاستفزاز اصحاب الاصوات العقلانية وفي حال ردها على اصواتهن النشاز واساءاتهن القميئة يتم تحريض  الاردنيون عليه لاستبعاده  بما يحافظ على بيئة معادية وخالية من اية اصوات وطنية حتى يسهل شحن الغالبية بشحنات غضب ضد الاردن وقيادته وشعبه ومقدراته دون رادع وطني او اصوات تبين الحقائق .

ويظهر الذباب الالكتروني المشبوه عداءا واضحا ضد وسائل الاعلام الاردنية ويسعى بكل قواه  لاستبعادها خشية تأثيرها على الراي العام الاردنى وكشف المؤامرات التي تستهدف امن الاردن عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الغرف السرية التي تتيحها تلك الوسائل وابرزها تطبيق الكلابهاوس الذي يتيح المحادثات الصوتية الجماعية

ويقول التقرير انه تتعمد بعض رموز الذباب الالكتروني الاعلان بصورة واضحة عن تلقي بعض النشطاء لاموال تحت غطاء انها مساعدات من رجال اعمال اردنيين يقيمون خارج الاردن  لايصال رسالة بانه تم شراء ذمم عدد من النشطاء والتأكيد على وجود العوز في صفوف الاردنيين .

واشار التقرير الى ان الذباب الالكتروني الذي يستهدف الاردن يعد اكبر جيش الكتروني منظم على مواقع التواصل الاجتماعي حيث يزيد عدده عن الـ 350   الف حساب  كلها تتبع توجيهات من جهات محددة وهي عبارة عن قوى  صهيونية واخرى تتبع لشركات علاقات عامة مقيمة في دول غربية وتعمل لصالح اسرائيل واعوانها في المنطقة.

ووصف التقريرنشاط الذباب الالكتروني بانه يعمل بنظام العصابات وتحكمه عقليات مدربة على اشاعة الوهم والبطولات الكاذبة بهدف تحفيز النشطاء على اداء دور يظهر انه وطني ولكنه عدائي في مضمونه واهدافه .

 

زر الذهاب إلى الأعلى