عبد الكريم الكباريتي يشرح اسباب قلقنا

قال رئيس الوزراء الأسبق عبدالكريم الكباريتي إن الأردن يعاني من حركة تقهقرية تنذر بانقطاع التيار المتصل المتدفق بما جهلت به الاجيال المتعاقبة في العمل على بناء الوطن.

وأكد الكباريتي خلال اشهار كتاب “بين الجندية والطب” للدكتور يوسف القسوس، الخميس، أن من حق جيله أن يقلق، مبررا ذلك بأنه “لا يقصد الجزع اللاعقلاني، لسنا بصدد اطلاق صيحات الويل والثبور، فجيلنا لا يخشى التغيير ولا يفزع من وتيرته وتجديد شبابه، ولكن من حقه أن يقلق قلقا مولعا بحب الوطن”.

وأضاف، “الوطن القادر على الامساك بالمستقبل، الوطن النصير للمشاركة والتنوع المتناسق الموحد، الرافض للتعصب وصعود العنف واليأس، الوطن الذي لا يقبل التسليم بدخول المئوية الثانية على مركب نحن على متنه هائم على وجهه بلا طريق ولا مقصد ولا رؤية او بوصلة”.

وتابع، “نحن في بحر اقليم هائج متكئين فيه على حسن النوايا (حتى لا نقول اتفاق النوايا) والثرثرة على ضفاف الحقيقة وعلى اروقة المؤتمرات، متعامين عن واقع الحال…”

زر الذهاب إلى الأعلى